لافروف: الدرع الأميركية تستهدف الصواريخ الروسية
آخر تحديث: 2008/9/11 الساعة 17:12 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/12 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الخارجية الكازاخية: الجولة الثامنة من مفاوضات أستانا بشأن سوريا قد تعقد 20 ديسمبر المقبل
آخر تحديث: 2008/9/11 الساعة 17:12 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/12 هـ

لافروف: الدرع الأميركية تستهدف الصواريخ الروسية

لافروف (يسار) أثناء لقائه نظيره البولندي سيكورسكي (الفرنسية)

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن الدرع الأميركية المضادة للصواريخ، التي سيتم نشر قسم من مكوناتها في بولندا وجمهورية التشيك، ليس لها من هدف إلا الصواريخ الروسية.
 
واعتبر لافروف الذي يزور بولندا أن تحليلا عسكريا بسيطا يثبت أن وجود قاعدة أوروبية للدفاع الأميركي الشامل المضاد للصواريخ لن يكون له ولسنوات عديدة من هدف إلا الصواريخ الروسية.
 
وأضاف في مقابلة مع صحيفة بولندية يومية أن روسيا ترغب في أن تقدم الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون ضمانات مقنعة بأن الدرع الصاروخية المقررة لن تستهدف بلاده.
 
وحث لافروف -الذي يلتقي نظيره البولندي رادوسلاو سيكورسكي في وارسو- الغرب أيضا على الاعتراف بما وصفه "بالحقائق الجديدة" في منطقة القوقاز والسير على نهج موسكو في الاعتراف باستقلال إقليمي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا الساعيين للانفصال عن جورجيا.
 
وقال إن موسكو منفتحة على المفاوضات الجادة حول الدرع الصاروخية إذا كانت الولايات المتحدة وبولندا مستعدتان لضمان ألا تستهدف القاعدة الأوروبية المضادة للصواريخ روسيا وسنكون مستعدين لبحث اقتراحات ملموسة.
 
وأشار الوزير الروسي إلى أن بولندا تمثل لروسيا أحد أهم الشركاء الذين يعملون كمعبر لنقل موارد الطاقة الروسية إلى غرب أوروبا.
 
وبجانب الدرع الصاروخية والوضع في جورجيا، يتوقع أن تحتل صادرات الطاقة الروسية إلى أوروبا مكانة متميزة في محادثات لافروف في وارسو اليوم.
 
وقبلت بولندا الشهر الماضي في خضم الأزمة الجورجية أن تستقبل في أفق 2012 قاعدة أميركية تضم عشرة صواريخ اعتراضية قادرة على تدمير صواريخ بالستية طويلة المدى في الجو، علاوة على رادار متطور في التشيك.
 
"
اقرأ أيضا:
هل يستفيق الدب الروسي من سباته الشتوي؟
"
وتعارض روسيا بشدة خطط الولايات المتحدة لنشر درع صاروخية في دولتي بولندا والتشيك عضوتي حلف شمال الأطلسي واللتين كانتا تدوران في فلك موسكو أيام الاتحاد السوفياتي.
 
واقترحت كل من الولايات المتحدة وبولندا حتى الآن على الروس أن يقوموا بتفقد منتظم للقاعدة التي من المقرر إقامتها في شمال بولندا قرب جيب كالينينغراد الروسي.
 
في المقابل طلبت روسيا حضورا دائما للمفتشين الروس في الموقعين في بولندا والتشيك غير أن البلدين -اللذين شهدا تمركزا للقوات السوفياتية في أراضيهما حتى بداية تسعينيات القرن الماضي- رفضا الاقتراح الروسي.
المصدر : وكالات