جزيرة قشم الإيرانية كانت من أكثر المناطق تضررا جراء الزلزال  (الفرنسية)

ارتفع عدد ضحايا الزلزال القوي الذي ضرب محافظة بندر عباس في جنوب إيران إلى سبعة قتلى على الأقل و40 جريحا وفق آخر حصيلة لإدارة الكوارث الإيرانية، فيما سقط 19 قتيلا جراء أمطار غزيرة وفيضانات اجتاحت مناطق في جنوب وجنوب غرب البلاد.

وبلغت قوة الزلزال -الذي وقع عصر أمس- 6.1 درجات على مقياس ريختر وفق مركز رصد الزلازل التابع لجامعة طهران والمعهد الجيولوجي الأميركي.
 
وأشار المعهد الجيولوجي إلى أن الزلزال وقع على بعد نحو 53 كلم إلى الغرب والجنوب الغربي من بندر عباس وعلى عمق 55 كلم من سطح الأرض، كما استمرت الاهتزازات 30 ثانية وفق الرئيس الإقليمي لمقر إدارة الكوارث ياسر حزبوي.
 
ونقلت مراسلة الجزيرة نت في طهران فاطمة الصمادي في اتصالات هاتفية مع بعض سكان المنطقة إفادتهم بأن الهزة أصابت الناس بالذعر واندفعوا بأعداد كبيرة إلى الشوارع خارج بيوتهم، كما تسببت في قطع التيار الكهربائي عن منطقة واسعة في بندر عباس.
 
وقال مسؤول في الهلال الأحمر للتلفزيون الإيراني الرسمي إن عمال الإنقاذ ما زالوا يبحثون عن مصابين.
 
ووصل تأثير الزلزال إلى جزيرة "قشم" في الخليج التي يبلغ حجمها ضعفي حجم البحرين المجاورة ويقطنها زهاء 100 ألف شخص، وذكر التلفزيون الإيراني الرسمي أن الزلزال أدى إلى إصابة 15 شخصا في الجزيرة التي انقطع التيار الكهربائي عنها.
 
ونقلت وكالة رويترز عن أحد سكان جزيرة قشم أنه سمع أن أضرارا لحقت ببعض البيوت في القرى المحيطة بالمنطقة ولم ترد أنباء عن وقوع أضرار كبيرة في المناطق الحضرية الكبرى.
 
وذكر سكان في الإمارات العربية المتحدة على الجانب الآخر من الخليج قبالة إيران أنهم شعروا بهزة خفيفة، وقال شهود عيان إن موظفي مصارف وعمالا بالمكاتب أخلوا مباني في دبي.
 
نقل أحد المصابين جراء الزلزال (الفرنسية)
ولم يؤثر الزلزال على منشآت صناعة النفط في ميناء بندر عباس الذي تعالج فيه 320 ألف برميل من النفط الخام يومي، وفي السياق ذاته قال حجة الله غانمي فرض نائب رئيس شؤون الاستثمار في شركة النفط الوطنية الإيرانية لرويترز "لحسن الحظ لم تلحق أضرار بمنشآت لصناعة النفط في بندر عباس".
 
تجدر الإشارة إلى أن إيران تقع على عدد من الصدوع الأرضية ومعرضة لحدوث زلازل قوية.
 
وكان أسوأ زلزال تعرضت له البلاد قد وقع بمنطقة بم جنوب غرب إقليم كرمان في ديسمبر/كانون الأول 2003، وتسبب في مقتل 31 ألف شخص.
 
أمطار وفيضانات 
وقبيل الزلزال هطلت أمطار غزيرة واجتاحت فيضانات مناطق مختلفة في غرب وجنوب غرب البلاد مساء أول أمس مما أسفر عن مقتل 19 شخصا. 
 
وقال التلفزيون الإيراني إن الفيضانات اجتاحت إقليم شهر محل بختياري جنوب غرب البلاد, وتسببت في تدمير نحو 50 منزلا, إضافة إلى مئات الهكتارات من الأراضي الزراعية.

كما أدت عاصفة عنيفة إلى مقتل ثلاثة أشخاص وجرح ثلاثة آخرين في الأهواز غرب البلاد، كما لقي خمسة أشخاص مصرعهم في إقليم خوزستان جهة الجنوب.
  
وألحقت كذلك رياح عاتية بلغت سرعتها 100 كلم في الساعة أضرارا بالمنشآت الكهربائية وحرمت عددا من القرى من التيار الكهربائي في المنطقة منذ مساء الثلاثاء.

المصدر : الجزيرة + وكالات