عمليات الإجلاء الإجباري مستمرة في ولاية تكساس (الأوروبية)

أفادت تقارير صحفية بأن سكان ساحل ولاية تكساس شرعوا أمس في إخلاء منازلهم استعداد لـالإعصار آيك، في وقت يتوقع فيه مركز الأعاصير الأميركي وصوله للأراضي الأميركية في وقت متأخر اليوم.
 
وذكرت التقارير أن المسؤولين في منطقة هيوستن دعوا إلى إجلاء السكان من المناطق المنخفضة وأن عمليات الإجلاء الإجباري مستمرة في مناطق ساحلية أخرى من بينها منتجع غالفستون بولاية تكساس.
 
وأشارت صحيفة هيوستن كرونيكل إلى أن العاصفة يمكن أن تكون بمثابة اختبار لخطة الطوارئ في الولاية التي تم تنقيحها في أعقاب إعصار ريتا عام 2005.
 
ويذكر أن آلاف الأشخاص الذين تم إجلاؤهم آنذاك بسبب إعصار ريتا كانوا اضطروا للتكدس على الطرق السريعة واستنزفوا كل محطات البنزين الأمر الذي أدى إلى حدوث شلل في الولاية.
 
طوارئ وفيضانات
وفي نفس السياق أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش حالة الطوارئ في ولاية تكساس في وقت أعلنت فيه وكالة الفضاء الأميركية في بيان غلق مركز المراقبة التابع لها بالولاية وتعليق أنشطته إلى غاية مرور الإعصار.
 
وأوضح مركز الأعاصير الوطني الأميركي أن الإعصار آيك –الذي تبلغ قوته الدرجة الثانية على مقياس سافير سيمبسون المكون من خمس درجات- تصحبه رياح بقوة 160 كلم في الساعة ويمكن أن يزداد قوة ليتحول إلى إعصار من الدرجة الثالثة.
 
وتوقع أن يؤدي الفيضان الذي قد ينتج عن العاصفة إلى رفع المد إلى مستوى ستة أمتار فوق المستويات العادية وإحداث أمواج خطيرة إضافة إلى إمكانية تسبب الإعصار في هطول أمطار يصل منسوبها إلى ما يتراوح بين 13 و25 سنتيمترا بطول ساحل ولايتي تكساس ولويزيانا.
 
ومن جهة أخرى أفادت حصيلة أصدرتها الحكومة الهاييتية بأن الأعاصير الأربعة التي ضربت البلاد في الأسابيع الأخيرة أسفرت عن مصرع 326 شخصا و50 مفقودا في كافة أنحاء البلاد.
 
وكانت كوبا أعلنت بدورها أن الأعاصير التي ضربتها، وهي آيك وغوستاف وهانا خلفت أكثر من 600 قتيل.

المصدر : وكالات