كياني قال في بيان شديد اللهجة إنه سيدافع عن سيادة بلاده بأي ثمن (الفرنسية-أرشيف)

حذر قائد الجيش الباكستاني أشفق كياني الأربعاء القوات الأميركية الخاصة من عبور أراضي باكستان، في رد ضمني على تصريحات رئيس أركان الجيوش الأميركية الأدميرال مايك مولن أكد فيها اعتماد إستراتيجية شاملة في المنطقة ضد طالبان والقاعدة.

وقال بيان تناول تصريحات مولن دون أن يسميه إن سيادة وسلامة أراضي البلاد "سندافع عنها بأي ثمن ولن يسمح لأي قوة خارجية بإجراء عمليات داخل باكستان".

تصريحات كياني جاءت بعد أيام من قيام مروحية أميركية تحمل قوات خاصة باجتياز الحدود بين أفغانستان وباكستان لمهاجمة أعضاء في القاعدة بجنوب وزيرستان لأول مرة منذ عام 2001 مما أدى إلى مقتل 20 شخصا بينهم نساء وأطفال.

ونفى بيان قائد الجيش الباكستاني وجود اتفاق أو تفاهم على قيام قوات التحالف الغربي بتجاوز حدود باكستان لتنفيذ عمليات على أراضيها، مشيرا إلى أنه خلال لقاءاته مع القادة العسكريين الأميركيين أوضح لهم أن صعوبة الموضوع "تقتضي التفاهم العميق والصبر قبل اعتماد الإستراتيجية الشاملة".

وكان القائد الأميركي مايك مولن قد أشار خلال جلسة استماع أمام الكونغرس إلى أنه مقتنع بإمكانية الفوز في أفغانستان إذا اعتمدت إستراتيجية "أكثر شمولا في المنطقة تتضمن العمل على جانبي الحدود".

وكان كياني قد التقى مولن في 28 أغسطس/آب الماضي على متن حاملة الطائرات "إبراهام لينكلولن" في المحيط الهندي وتبادلا المواقف من سبل التعامل مع مقاتلي تنظيم القاعدة وحركة طالبان.

باكستانيون يحرقون الأعلام الأميركية احتجاجا على الهجمات في منطقة وزيرستان (الفرنسية)
وحذر البيان شديد اللهجة للقائد العسكري الباكستاني من أن فقدان الثقة وسوء التفاهم سيقودان "إلى تعقيدات ستزيد الصعوبات للجميع"، مضيفا أن البحث عن انتصارات قصيرة الأجل وإغفال المصالح البعيدة "ليس الطريق الصحيح للتقدم إلى الأمام".


عملية باجور
وفي السياق ذاته أعلن الجيش الباكستاني أن 20 مسلحا على الأقل وأربعة جنود قتلوا الأربعاء في عملية للجيش ضد مقاتلي طالبان باكستان في المناطق القبلية المضطربة المتاخمة للحدود مع أفغانستان.

ويقوم الجيش الحكومي منذ أسابيع بقصف مواقع المسلحين في باجور في عملية كبرى أدت لمقتل أكثر من 500 شخص ونزوح نحو 260 ألفا.

واندلعت الاشتباكات إثر هجوم هائل شنه آلاف من قوات الجيش تدعمها المروحيات الحربية للسيطرة على نظام تحكم وقيادة طالبان في موقع راشكاي بمنطقة باجور القبلية.

وقال المتحدث باسم الجيش الرائد مراد خان إن 20 متمردا على الأقل لقوا حتفهم وأصيب الكثيرون، في حين قتل أربعة من الجنود مضيفا أنه تم العثور على كمية كبيرة من الذخيرة والقنابل المحلية الصنع داخل مقر المسلحين.

وأفاد مراسل الجزيرة في إسلام آباد نقلا مصدر أمني باكستاني في منطقة القبائل بأن قياديا في تنظيم القاعدة يدعى أبو الحارث قتل خلال غارة أميركية على مدرسة دينية تابعة للقائد الطالباني جلال الدين حقاني في شمال وزيرستان الاثنين وأسفرت أيضا عن مقتل 20 شخصا بينهم زوجتا حقاني وعدد من أبنائه.

الانفجار في مسجد بمنطقة دير أوقع 35 جريحا إلى جانب القتلى (الفرنسية-أرشيف)
انفجار المسجد
وفي هذه الأثناء قتل 11 شخصا على الأقل وأصيب 35 بجراح في انفجار وقع في أحد المساجد قي منطقة باكستانية نائية تقع على مقربة من الحدود مع أفغانستان.

وذكر مسؤول أمني باكستاني أن الهجوم شنه مجهولون مستخدمين القنابل اليدوية، غير أن قائد الشرطة في منطقة دير فداء حسن شاه قال إنه لا يعلم ما إن كان الانفجار نجم عن قنبلة أو وسيلة تدمير أخرى.

وذكرت الشرطة أن 12 قتلوا بالهجوم على المسجد الواقع في منطقة دير القريبة من الحدود مع أفغانستان وأنه كان مليئا بالمصلين الذي كانوا يؤدون صلاة التراويح.

المصدر : وكالات