الوزير الإسرائيلي طالب بخطف أحمدي نجاد وتقديمه للمحاكمة (الفرنسية-أرشيف)
طالبت إيران الأمم المتحدة باتخاذ رد قوي وواضح إزاء ما دعته تهديدات إسرائيلية خطيرة ضدها، وأكدت أنها لن تتردد في الدفاع عن نفسها في مواجهة أي اعتداء.

جاء ذلك في رسالة وجهها السفير الإيراني لدى الأمم المتحدة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وتناول فيها السفير تصريحات لوزير المتقاعدين الإسرائيلي رافي إيتان ألمح فيها إلى إمكانية اختطاف الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لتقديمه لمحكمة العدل الدولية.

وعرض السفير كذلك في رسالته لتصريح لوزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أكد فيه جدية تل أبيب في استخدام أي خيار في حال إخفاق الجهود الدبلوماسية في وقف برنامج إيران النووي، ووصف السفير الإيراني هذه التصريحات بأنها انتهاك واضح لمبادئ القانون الدولي.

وكان إيتان العضو في الحكومة الأمنية المصغرة والعميل السابق في الموساد قد هدد الثلاثاء بخطف الرئيس الإيراني وإحالته إلى القضاء الدولي.

وقال إيتان لإذاعة جيش الاحتلال "يجب خطف الرئيس الإيراني الذي يدلي بنفس تصريحات هتلر حول ضرورة إبادة شعب إسرائيل، لإحالته إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي".

حاجة دولية

نتنياهو حذر العرب والأميركيين
من أسلحة إيران (الفرنسية-أرشيف) 
على صعيد آخر قال بنيامين نتانياهو زعيم حزب الليكود الإسرائيلي المعارض إن منع إيران من امتلاك سلاح نووي يعد حاجة دولية.

وفي كلمة أمام المؤتمر الدولي الثامن لـ"مكافحة الإرهاب" في مدينة هرتزيليا الإسرائيلية أوضح نتانياهو أن امتلاك طهران لأسلحة نووية لن يمثل تهديدا إستراتيجيا لمستقبل إسرائيل فقط، بل أيضا للأنظمة العربية المجاورة.

وأشار زعيم الليكود إلى بناء إيران لأقمار صناعية وتطويرها صورايخ باليسيتية عابرة للقارات، قال إنها ستكون قادرة على الوصول إلى الشواطئ الأميركية الشرقية خلال اثني عشر عاما.

المصدر : الجزيرة + وكالات