آيك يضرب كوبا مجددا وآمال بتجنبه حقول النفط
آخر تحديث: 2008/9/10 الساعة 07:28 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/10 الساعة 07:28 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/11 هـ

آيك يضرب كوبا مجددا وآمال بتجنبه حقول النفط

آيك قتل أربعة أشخاص وأصاب العشرات بكوبا خلال فورته الماضية (رويترز)

ضرب الإعصار آيك مجددا الثلاثاء الأراضي الكوبية وهدم العديد من المباني في الشطر الغربي للجزيرة، بعدما كان قد ضرب الاثنين شرق البلاد، وذلك رغم سلوكه مسارا يبعد عن قلب حقول النفط في خليج المكسيك.

وذكر المركز الأميركي لرصد الأعاصير -ومقره ميامي- والأرصاد الجوية الكوبية أن رياحا قوية محملة بأمطار غزيرة هبت على العاصمة الكوبية هافانا في حين اتجهت بؤرة الإعصار صوب إقليم بينار ديل ريو في أقصى الغرب.

وأفاد مسؤولون انهيار 16 مبنى الثلاثاء جراء الإعصار، ولكن لم ترد تقارير عن وقوع إصابات بشرية جديدة. وقالت إحدى سكان هافانا وتدعى ماريا فالديز "تبدو هافانا كأن جيشا من الأشباح قد غزاها".

ويعتبر إعصار آيك من الفئة الأولى على مقياس قوة الأعاصير المؤلف من خمس درجات وبلغت سرعة الرياح المصاحبة له 130 كلم في الساعة.

وكان آيك قد أدى إلى مقتل أربعة أشخاص يوم الاثنين لدى مروره بوسط كوبا وشرقها حيث تم إجلاء أكثر من مليوني شخص من مناطق في سائر أنحاء الجزيرة التي وضعت في حالة إنذار قصوى.

وقالت مديرة الدفاع المدني ألتا جان باتيست إن الإعصار أسفر كذلك عن جرح خمسين شخصا واعتبار 14 في عدد المفقودين.

وأطاح آيك كذلك بمئات الأشجار، ودمر العديد من المنازل، وأسقط خطوط الكهرباء وتناثرت في العاصمة الأشجار والحطام.

كوبيون يشقون طريقهم وسط آثار الدمار 
التي خلفها آيك (الفرنسية)
استعدادات
ويعتبر المسار الأكثر ترجيحا لآيك هو الساحل الأميركي بالقرب من حدود تكساس والمكسيك حيث يحتمل أن يصل السبت إلى هناك، وهو مسار لا يمثل مخاطر كبيرة على نحو أربعة آلاف منصة حفر تنتج 25% من النفط الأميركي و15% من الغاز الطبيعي.

ورغم ذلك فإن شركات الطاقة واصلت الاستعداد للعاصفة، وقالت شركة بيبي إنها ستعلق كل إنتاجها في الخليج حيث ستجلي كل العمال من منصات الحفر البحرية.

وقالت أليزابيت بيرز من مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في مؤتمر صحفي في جنيف إن أضرار آيك يمكن أن تتراوح بين ثلاثة وأربعة مليارات دولار وفقا "لبعض المصادر الرسمية".

وكانت عدة مناطق في كوبا قد تعرضت أواخر الشهر الماضي للإعصار غوستاف الذي صنف حسب المسؤولين بأنه "أعنف وأكثر تدميرا من آيك بـ16 مرة" وخلف دمارا كبيرا خاصة في محافظة بينار دل ريو وجزيرة الشباب غرب البلاد.

وتسبب آيك في وقت سابق في مصرع 66 شخصا على الأقل في هاييتي قضى 60 منهم في قرية كباريه الواقعة على مسافة 35 كلم من العاصمة بور أو برنس وفق حصيلة جديدة أصدرتها السلطات.

المصدر : وكالات