مخاوف من تحول الفيضانات إلى كارثة  (الفرنسية-أرشيف)
 
تسببت الانهيارات الأرضية والفيضانات التي اجتاحت شمال فيتنام في مقتل 45 شخصا على الأقل، وتشريد الآلاف وسط مخاوف من حدوث كارثة.

وقال مسؤولون في هانوي اليوم السبت إن الموت فاجأ الضحايا وهم نائمون  في منازلهم، مضيفا أن العشرات في عداد المفقودين، وأكد وجود مخاوف من  ارتفاع عدد الضحايا بينما يحاولون الوصول إلى الأماكن المعزولة.
 
ومع تزايد هطول الأمطار اليوم السبت يحاول عمال الإنقاذ نقل الناس إلى الأماكن المرتفعة.

أما مقاطعة لاو كايا فهي الأكثر تضررا وأفادت التقارير الواردة من هناك بمقتل 20 شخصا، وفقدان 45 آخرين، وقال مسؤول الكوارث نهاو تيو إن عشرات الآلاف أصبحوا معزولين بسبب الفيضانات التي بدأت أمس الجمعة.

وأضاف أن إجمالي عدد الضحايا سيتزايد بسبب الأمطار الغزيرة التي يتواصل هطولها، بينما يرتفع منسوب مياه الأنهار في المنطقة.

وفي مقاطعة ين باي المجاورة قال مسؤول الإغاثة لونغ تيوان إن الفيضانات والانهيارات الأرضية أدت لمقتل 15 شخصا وجرفت السيول بعض السكان عدة أميال بعيدا عن منازلهم.

وقال إن المياه الجارفة وكميات هائلة من الوحل جاءت في الليل حينما كان الجميع نياما ومن ثم لم يجدوا ملجأ.

الهند
وفي الهند لقي 13 شخصا على الأقل مصرعهم جراء الأمطار الغزيرة والفيضانات التي اجتاحت ولاية إندرا براديش الواقعة جنوبي الهند.
 
وذكرت وكالة أنباء الهند وآسيا السبت أن 8 أشخاص على الأقل لقوا حتفهم بعد أن انهارت منازلهم خلال الأمطار الغزيرة التي لم تتوقف في حيدر آباد عاصمة الولاية بينما توفي خمسة آخرون في إقليمي ميداك وكريشنا.
 
ولقي 26 شخصا على الأقل مصرعهم في إندرا براديش في حوادث ناجمة عن الأمطار الغزيرة على مدى الأسبوع الماضي.

المصدر : وكالات