روسيا ترسل قوات إلى أوسيتيا وجورجيا تهددها بالحرب
آخر تحديث: 2008/8/8 الساعة 15:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/8 الساعة 15:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/6 هـ

روسيا ترسل قوات إلى أوسيتيا وجورجيا تهددها بالحرب

جنديان روسيان من قوات حفظ السلام في أوسيتيا الجنوبية (الفرنسية)

هدد مجلس الأمن القومي في جورجيا بإعلان الحرب على روسيا إذا دخلت قواتها إلى أوسيتيا الجنوبية.

ويأتي هذا التطور بينما بدأت قوات روسية في التحرك باتجاه إقليم أوسيتيا الجنوبية الانفصالي عن جورجيا وفق ما ذكر التلفزيون الروسي.
وكان الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي قال إن 150 دبابة وعربة روسية دخلت الإقليم الانفصالي. كما أشار إلى أن القوات الجورجية أسقطت طائرتين روسيتين.

من جانبها نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مراسلها توجه دبابات وشاحنات عسكرية روسية محملة بالمعدات ومقاتلين "متطوعين" من فلاديكافكاز عاصمة جمهورية أوسيتيا الشمالية إلى أوسيتيا الجنوبية حيث تدور معارك طاحنة منذ الليلة الماضية عقب دخول القوات الجورجية إلى الإقليم.
 
ويأتي هذا التحرك بعدما تعهد قادة روسيا بالرد على جورجيا والدفاع عن "الرفاق في أوسيتيا الجنوبية" ومعاقبة المسؤولين عن مقتلهم. ونفت موسكو اتهامات تبليسي بشن غارات جوية داخل الأراضي الجورجية.

وفي أحدث ردود الفعل الروسية تعهد الرئيس ديمتري ميدفيديف بالدفاع عن "الرفاق" في الإقليم -الذي أعلن انفصاله عن جورجيا من جانب واحد- ووعد بإنزال ما وصفه بالعقاب المستحق بحق المسؤولين عن مقتل هؤلاء الرفاق.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن ميدفيديف قوله إنه "بموجب الدستور والقانون الفيدرالي... يجب علي حماية حياة المواطنين الروس أينما كانوا".

يشار هنا إلى أن 90% من سكان أوسيتيا الجنوبية البالغ عددهم سبعين ألف نسمة يحملون جوازات سفر روسية.

وسبق أن توعد رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين في تصريحات من العاصمة الصينية بكين بـ"إجراءات انتقامية" ردا على الأعمال "العدوانية" على إقليم أوسيتيا الجنوبية.

وقال إن "القيادة الجورجية لجأت إلى أعمال عدوانية للغاية في أوسيتيا الجنوبية، وفي الواقع هي بدأت الحرب مستخدمة أسلحة ثقيلة ومدفعية".

وأبلغ بوتين الرئيس الأميركي جورج بوش في لقاء مقتضب في بكين أن متطوعين روسيين مستعدون للذهاب والقتال في أوسيتيا الجنوبية وأنه سيكون "صعبا منعهم" من فعل ذلك، كما أعلن المتحدث باسمه ديمتري بيسكوف.
 
وأضاف المتحدث أن بوتين كان "مرتاحا" لجواب بوش الذي "قال له إنه لا أحد يريد الحرب".
 
دبابات جورجية متجهة إلى أوسيتيا الجنوبية (رويترز)
تعبئة عامة
وكان الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي أعلن التعبئة العامة في بلاده لمواجهة ما وصفه هجوما روسيا واسع النطاق.

وقال ساكاشفيلي في خطاب للأمة نقله التلفزيون الجورجي "أدعو روسيا الاتحادية لوقف قصفها" وأكد أن القوات الجورجية "حررت الجزء الأكبر" من أوسيتيا الجنوبية وعاصمتها، معلنا عن تعبئة آلاف من قوات الاحتياط.

من جهته حذر رئيس الوزراء الجورجي لادو غورجينيدزي من أن سلطات تبليسي تتخذ إجراءات "لمنع استمرار تسلل المرتزقة" من روسيا إلى جمهورية أوسيتيا الجنوبية.

وكانت سلطات أوسيتيا الجنوبية ووسائل إعلام روسية ذكرت أن القوات الجورجية دخلت اليوم إلى مدينة تسخينفالي عاصمة أوسيتيا الجنوبية بعد أن فرضت حصارا عليها.

وأضافت أن هذه القوات جددت هجومها بطائرات حربية من طراز إس يو 25 وقصفت قافلة مساعدة إنسانية من جمهورية أوسيتيا الشمالية المجاورة في خرق لإعلان الرئيس ساكاشفيلي وقفا لإطلاق النار من جانب واحد.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن رئيس أوسيتيا الجنوبية إدوارد كوكويتي أن معارك عنيفة تدور في جنوب العاصمة.

وكانت مصادر أوسيتية أفادت بسقوط العديد من القتلى والجرحى، وبمصرع 15 مدنيا على الأقل في تسخينفالي، بينما أكد مراسل التلفزيون الروسي أندريه تشيتياكوف الموجود في المدينة مشاهدة جثثهم في أفنية المنازل أو في الشوارع.

وذكرت وكالة إنترفاكس الروسية أن عددا من جنود قوة حفظ السلام الروسية في أوسيتيا الجنوبية قتلوا في قصف مدفعي جورجي لقاعدتهم في تسخينفالي.

كما قررت جورجيا وقف إطلاق النار لمدة ثلاث ساعات في أوسيتيا الجنوبية للسماح بإجلاء مدنيين في هذه الجمهورية الانفصالية إلى مدينة غوري الجورجية.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: