المالديف تقر دستورا يتيح انتخابات تعددية
آخر تحديث: 2008/8/7 الساعة 18:10 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/7 الساعة 18:10 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/5 هـ

المالديف تقر دستورا يتيح انتخابات تعددية

عبد القيوم قال إن الدستور وضع لخدمة الناس وليس لإيهامهم (الأوروبية-أرشيف)
 
صادق رئيس جمهورية المالديف مأمون عبد القيوم على دستور جديد للبلاد يتيح إجراء انتخابات تعددية وإصلاحات ديمقراطية أخرى بعد عقود من الحكم الفردي.
 
ويتيح الدستور الجديد لأول مرة قيام هيئات مستقلة مدافعة عن حقوق الإنسان وأجهزة قضائية وشرطة وقوة دفاع وهيئات تحقيق في قضايا الفساد.
 
وستجرى أول انتخابات رئاسية في أكتوبر/تشرين الأول المقبل في هذه الدولة المسلمة المكونة من 1190 جزيرة معظمها غير مأهول ويقطنها ثلاثمائة ألف نسمة.
وسيجري تعيين مفوض للجنة الانتخابات في هذه الدولة الواقعة في المحيط الهادي في ثلاثين يوما حسبما ينص الدستور الجديد.

وامتدح المتحدث باسم الحكومة محمود الدستور الجديد معتبرا أنه سيكون نقطة ارتكاز من شأنها إحداث تغييرات في المستقبل.

وكان عبد القيوم قد قال في تصريحات بعد المصادقة على الدستور "لم نقم بذلك من باب إيهام الناس بل من أجل خدمتهم". وأضاف الزعيم الذي يحكم قبضته على البلاد منذ ثلاثين عاما "العمل الحقيقي هو في تطبيق الدستور, الديمقراطية تلزمنا جميعا إذا كنا مختلفين".

يشار إلى أن إقرار دستور جديد كان من الوعود التي أطلقها عبد القيوم عام 2004 بعد مظاهرات عنيفة طالبت بإجراء إصلاحات.

وكان مجلس مكون من 114 عضوا يمثل كل الأحزاب وبعض الشخصيات المنتخبة قد انكب على وضع مسودة الدستور قبل إحالتها إلى الرئيس للمصادقة عليها.
 
وأعلن يوم الخميس عطلة رسمية في البلاد كي يتاح لمواطنيها مشاهدة الاحتفال بالتوقيع على الدستور.
 
مارك مالوك رحب بالدستور المالديفي (رويترز-أرشيف)
ردود المعارضة
واعتبر أحمد شهيد وهو عضو في مجلس النواب من حركة المالديف الجديد المعارضة أن العبرة ستكون بالتنفيذ، مشيرا إلى أن ضرورة معاينة كيف سيكون عليه الخليط المكون من مفوضية الانتخابات والمحكمة العليا.
 
وكان شهيد قد انسحب من الحكومة العام الماضي واتهمها بعرقلة التغييرات الديمقراطية مؤكدا أن الدستور الجديد سيكون بلا معنى إذا ما جرى إساءة استخدامه لأسباب سياسية.
 
واعتبر الحزب الجمهوري وهو حزب المعارضة الرئيسي أن الاستقلالية الحقيقية مهمة للأجهزة التي ستنشأ بموجب الدستور الجديد .
 
ترحيب بريطاني
دوليا رحبت بريطانيا بالدستور المالديفي الجديد واعتبر بيان صادر عن  الوزير المسؤول عن شؤون آسيا وأفريقيا مارك مالوك أنه سيكون حجر الزاوية في عمليات الإصلاح في هذه البلاد.
المصدر : وكالات