المحكمة تستدعي أنور إبراهيم وتكهنات بتوجيه اتهام باللواط
آخر تحديث: 2008/8/6 الساعة 14:46 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/6 الساعة 14:46 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/5 هـ

المحكمة تستدعي أنور إبراهيم وتكهنات بتوجيه اتهام باللواط

إبراهيم (يمين) ينكر مزاعم اللواط ويصفها بأنها مؤامرة سياسية ضده (الفرنسية-أرشيف)

رجحت الشرطة الماليزية ومصادر قضائية أن توجه رسميا اتهامات باللواط إلى المعارض الماليزي البارز أنور إبراهيم بعد استدعائه للمثول أمام المحكمة غدا.

وقال سانكارا نير محامي إبراهيم إنه "من المرجح بشكل كبير" أن توجه اتهامات لموكله أثناء جلسة محاكمة تجرى غدا الخميس. وأوضح أن لديه معلومات بأن المحكمة ستوجه اتهامات لواط إلى السياسي المعارض بعد دعوى رفعها ضده أحد مساعديه السابقين.

وقالت الشرطة الماليزية في بيان إن المدعي العام قرر مقاضاة إبراهيم باقترافه "اتصالا جسديا يخالف السلوك الطبيعي".

وأكد حزب عدالة الشعب الذي ينتمي له إبراهيم أن الشرطة بعثت رسالة إلى السياسي المعارض للمثول أمام المحكمة يوم غد الخميس. وبعث الحزب برسائل قصيرة عبر الهاتف إلى مناصريه يعلمهم بذلك التطور.

وكان أحد مساعدي إبراهيم السابقين قد اتهم الزعيم المعارض بممارسة اللواط معه عدة مرات. ويتوقع لتلك الاتهامات إذا ثبتت فعلا أن تطيح بمستقبل أنور إبراهيم السياسي خاصة أن عقوبتها تصل إلى 20 سنة سجنا.

وينكر إبراهيم مزاعم مساعده السابق، ويصفها بأنها "مؤامرة سياسية" الغاية منها إحباط سعيه إلى قيادة المعارضة الحالية نحو سدة الحكم لأول مرة في تاريخ البلاد.

ويقول محللون إن إبراهيم يمتلك الآن فرصة كبيرة للفوز بالانتخابات البرلمانية التي ستجرى منتصف سبتمبر/ أيلول المقبل، وتسلم رئاسة الحكومة مستقبلا، ويرى أولئك المحللون أن إستراتيجية الحزب الحاكم تقوم على تلطيخ الزعيم المعارض بأكبر قدر من الفضائح.
 
وينفي الحزب الحاكم أن يكون له صلة بالتهم التي تلاحق أنور إبراهيم.

وكان إبراهيم يشغل منصب نائب رئيس الوزراء عام 1998، لكنه أقيل وحكم عليه بالسجن بتهمتي اللواط والفساد. وبعدما أمضى ستة أعوام في السجن أفرج عن إبراهيم عام 2004 بعد إلغاء إدانته بتهمة اللواط.

وسجل إبراهيم عودة قوية للساحة السياسية في الانتخابات التشريعية الأخيرة في 8 مارس/ آذار حيث حققت المعارضة تقدما كبيرا, وذلك قبل توجيه تهمة مجددا إليه بناء على شكوى من أحد مساعديه.
المصدر : وكالات