روسيا تهدد بالتخلي عن الحياد بشأن أوسيتيا الجنوبية
آخر تحديث: 2008/8/5 الساعة 18:07 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/5 الساعة 18:07 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/3 هـ

روسيا تهدد بالتخلي عن الحياد بشأن أوسيتيا الجنوبية

نقطة تفتيش تابعة للقوات الانفصالية في أوسيتيا الجنوبية (الفرنسية-أرشيف)

حذرت روسيا من احتمال تخليها عن سياسة الحياد في حال تصاعد التوتر بين إقليم أوسيتيا الجنوبية الانفصالية وجورجيا التي أعلنت من جانبها التوصل مع حكومة الأمر الواقع في الإقليم لاتفاق حول بدء محادثات في وقت لاحق من الشهر الجاري.

فقد أكد السفير الخاص في وزارة الخارجية الروسية يوري بوبوف أن بلاده "لن تسمح لنفسها بالبقاء على الحياد، إذا ما تطورت الأحداث بشكل سيئ ترافق مع استخدام القوة"، وذلك حرصا منها على توفير الحماية لمواطنين روس "يقيمون في أوسيتيا خاصة في منطقة النزاع" معربا عن قلق موسكو البالغ لما يجري في المنطقة.

في هذه الأثناء نقلت مصادر إعلامية عن المتحدث باسم حكومة الأمر الواقع في أوسيتيا الجنوبية ديمتري ميديوييف قوله إن متطوعين من مناطق عديدة مجاورة وتحديدا تلك الواقعة جنوبي روسيا بدؤوا يتوافدون على أوسيتيا الجنوبية استعداد لصراع عسكري محتمل.

وهدد ميديوييف بمنع مرور شحنات النفط عبر جورجيا في حال اندلاع مواجهة عسكرية دون أن يعطي المزيد من التفاصيل.

أوسيتيا الجنوبية أعلنت إجلاء 500 امرأة وطفل من مناطق الاشتباكات (الفرنسية)
انطلاق المفاوضات
وفي العاصمة تبليسي، أعلن المتحدث باسم وزير إعادة الدمج الجورجي تيمور ياكوباشفيلي الثلاثاء أن مسؤولين جورجيين وآخرين من حكومة أوسيتيا الجنوبية الانفصالية سيعقدون مفاوضات مباشرة في السابع من الشهر الجاري.

وأضاف المتحدث الجورجي أن هذه المفاوضات جاءت ثمرة اتفاق توصل إليه الطرفان في وقت سابق، دون أن يكشف عن طبيعة المواضيع التي ستتم مناقشتها في المباحثات.

وكانت وزارة الخارجية الروسية اتهمت الاثنين في بيان رسمي على موقعها الإلكتروني جورجيا باستخدام القوة بشكل مفرط، مشيرة إلى أن نائب وزير الخارجية الروسي غريغوري كاراسين وجه هذا التحذير في اتصال هاتفي مع نظيره الجورجي غريغول فاشادزه.

وجاءت هذه المحادثة الهاتفية عقب تجدد الاشتباكات في اليومين الماضيين في أوسيتيا الجنوبية حيث قتل ستة أشخاص على الأقل وأصيب أكثر من 15 آخرين في قصف مدفعي لمناطق العاصمة تسخينفالي والقرى المحيطة بها.

وقالت مصادر في أوسيتيا الجنوبية إن القصف الجورجي تعمد استهداف المدنيين، حيث أفادت المتحدثة باسم الحكومة الانفصالية إيرينا غاغلوييفا أنه تم إجلاء نحو 500 طفل وامرأة الاثنين بسبب ازدياد حدة القتال.

من جهتها ردت جورجيا على هذه الاتهامات بقولها إن قواتها لم تفعل شيئا سوى الرد على القصف، نافية وجود أي حشود عسكرية في المنطقة، وأشارت إلى أن الأطفال الذين تم إجلاؤهم ليسوا سوى طلبة مشاركين في برنامج للعطلة الصيفية في روسيا.

المصدر : وكالات