بيت الله محسود ينفي للجزيرة "شائعات" إصابة الظواهري
آخر تحديث: 2008/8/5 الساعة 14:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/5 الساعة 14:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/4 هـ

بيت الله محسود ينفي للجزيرة "شائعات" إصابة الظواهري

الظواهري في إحدى الرسائل عبر الإنترنت (الفرنسية-أرشيف)
 
نفى زعيم طالبان باكستان بيت الله محسود في اتصال هاتفي مع مراسل الجزيرة في إسلام آباد, أن يكون طلب مساعدة طبية عاجلة لإنقاذ حياة الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري.
 
وقال محسود لمراسل الجزيرة إن كل ما أُشيع عن إصابة الظواهري غيرُ صحيح، وإنه بقي صامتا للتأكد من صحة ما أشيع عن وضعيته.
 
وأضاف مراسل الجزيرة نقلا عن محسود أن الظواهري "لم يطلب أي مساعدة طبية عاجلة لإنقاذ حياته"، وأن "كل هذه الشائعات تندرج ضمن مخططات غربية لاستهداف المقاطعات القبلية في باكستان".
 
وكانت شبكة "سي.بي.أس" التلفزيونية الأميركية ذكرت قبل يومين أن الظواهري لقي مصرعه في هجوم صاروخي أميركي على الحدود بين أفغانستان وباكستان، قُتل فيه المسؤول العسكري في القاعدة أبو خباب المصري.
 
معاناة وألم
وقالت الشبكة إنها حصلت على رسالة في باكستان ورد فيها اسم الظواهري، ويُطلب فيها من أحد الأطباء الحضور لأنه "يعاني ألماً شديداً" وأنه "التهبت جروحه".

وأضافت أنها تلقت الرسالة في الـ29 من الشهر الماضي بختم وتوقيع بيت الله محسود، لكنها أوضحت أنها لم تتمكن من إثبات صحة التوقيع والختم.
 
يشار إلى أن الولايات المتحدة رصدت مكافأة بقيمة 25 مليون دولار لكل من يدلي بمعلومات تؤدّي إلى القبض على الظواهري. وكان الظواهري قد أطلق رسائل صوتية وتلفزيونية عدة يحث فيها المقاتلين على المضي في محاربتهم للولايات المتحدة.
 
ونجا الرجل الثاني في القاعدة من الموت إثر هجوم على منطقة تورا بورا في أفغانستان عام 2001 أودى بحياة زوجته وأولاده حسب المصادر الأميركية.
المصدر : الجزيرة + وكالات