الشرطة كثفت ملاحقاتها مع اقتراب الذكرى العاشرة لتفجير السفارتين (رويترز-أرشيف)
اعتقلت الشرطة الكينية اثنين من المشتبه بانتمائهما لتنظيم القاعدة وتعاونهما مع فضل عبد الله محمد الملاحق بتهمة التورط في تفجير السفارتين الأميركيتين في كينيا وتنزانيا عام 1998.

وقال ضابط في شرطة مكافحة الإرهاب فضل عدم الكشف عن هويته إن الاعتقال جاء بعد حملة مداهمة مساء السبت في مدينة ماليندي الساحلية.

وأشار إلى أنه تم ضبط جهاز حاسوب وجوازي سفر المعتقلين، وأحيلا للتحقيق على أن ينقلا لمقر شرطة مكافحة الإرهاب في نيروبي.

لكنه ذكر أن المشتبه الرئيسي فضل عبد الله محمد تمكن من الفرار قبل دقائق من اقتحام مسكنه بناء على معلومات وردت للشرطة بأنه موجود في المنطقة للقيام ببعض الفحوصات الطبية لكليتيه.

وفضل ينحدر من جزر القمر، ويتقن خمس لغات، ويقال بأنه خبير في التخفي والتزييف وصنع القنابل.

ويعتبر من أشهر المطلوبين بتهمة الإرهاب في أفريقيا، وهو متهم بالانتماء للقاعدة وتفجير سفارتي واشنطن في نيروبي ودار السلام، والمشاركة في الهجوم على إسرائيليين في مومباسا ثاني أكبر المدن الكينية عام 2002.

وقد أدرجته الولايات المتحدة على قائمتها، وعرضت مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار أميركي مقابل معلومات تقود للقبض عليه.

وضاعفت الشرطة الكينية من جهودها للقبض عليه خصوصا مع اقتراب الذكرى العاشرة للهجومين اللذين حدثا في السابع من أغسطس/آب وأوقعا 240 قتيلا فضلا عن أكثر من ألف جريح. 

المصدر : وكالات