واشنطن تدعو مجلس الأمن لتشديد العقوبات على إيران
آخر تحديث: 2008/8/4 الساعة 16:02 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/4 الساعة 16:02 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/3 هـ

واشنطن تدعو مجلس الأمن لتشديد العقوبات على إيران

 مجلس الأمن فرض في السابق ثلاث عقوبات على الجمهورية الإسلامية (الفرنسية-أرشيف)

دعت الولايات المتحدة مجلس الأمن الدولي إلى التحرك وتشديد العقوبات على إيران، مشيرة إلى أن الأخيرة لم تترك للمجلس خيارا لتجاهلها المطالب بتجميد أنشطة نووية حساسة.
 
وجاءت الدعوة الأميركية بعد يوم من انقضاء مهلة غير رسمية لطهران للرد على عرض القوى الست الكبرى (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا) بشأن حزمة حوافز تتعلق ببرنامج إيران النووي.
 
وأوضح المتحدث باسم البعثة الأميركية الأممية ريتشارد غرينل أن طهران لم تترك لمجلس الأمن خيارا إلا زيادة العقوبات.
 
ويتعين على غرينل أن يمارس مزيدا من الضغوط على بقية أعضاء المجلس لمناقشة إيران ثانية، وقال دبلوماسيون من بعض تلك الدول الأعضاء الـ14 الآخرين إنهم يفضلون ألا يدخلوا في مفاوضات حول جولة أخرى من العقوبات ضد طهران بالوقت الحالي.
 
وأحد الأسباب الرئيسية وراء عزوف أعضاء المجلس عن تناول إيران هو أن موسكو وبكين لا تريدان مناقشة العقوبات الآن، ويقول دبلوماسيون إن الأخيرين يريدان أن يمنحا طهران وقتا لدراسة عرض الحوافز السياسية والاقتصادية مقابل تعليق التخصيب.
 
وأيد ذلك العضوان قرارات العقوبات السابقة الثلاثة ضد إيران على مضض، ولكنهما سعيا إلى تخفيفها من قبل في المفاوضات حول القرارات.
 
ليفني: إيران لا تهمها المفاوضات (الفرنسية-أرشيف)
تصريحا ليفني
من جهتها شددت وزيرة الخارجية الإسرائيلية أمس الأحد خلال مقابلة مع (سي إن إن) على "وجوب فرض عقوبات اليوم" على طهران مع انقضاء المهلة المحددة لطهران لتقديم ردها على عرض الدول الكبرى حول ملفها  النووي.
 
وقالت تسيبي ليفني "من الواضح أن إيران لا تعير اهتماما للمفاوضات".
 
وكان الدول الست الكبرى (الأعضاء الدائمون بمجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا) قد منحوا طهران أسبوعين لتقديم رد واضح على عرض قدم إليها ينص على تعاون اقتصادي وسياسي لقاء تعليقها نشاطات تخصيب اليورانيوم.
 
ولم ترد الجمهورية الإسلامية رسميا على العرض، ولكن رئيسها محمود أحمدي نجاد جدد في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره السوري أمس قوله إن بلاده لن تتراجع بشأن حقها في الطاقة النووية.
المصدر : وكالات