عمال الإنقاذ واصلوا البحث عن محاصرين  طوال الليل (رويترز)
لقى ثلاثة أشخاص مصارعهم وأصيب تسعة آخرون على الأقل بسبب إعصار محدود اجتاح مدينة أومون الصغيرة شمالي فرنسا الليلة الماضية.

وانتشل رجال الإطفاء صباح اليوم جثة امرأة انهار عليها منزلها، بعد أقل من ساعة على العثور على جثة زوجها مساعد رئيس بلدية المدينة.

وكان عثر خلال الليل على جثة امرأة مسنة تحت أنقاض منزلها في هذه المدينة التي كانت الأكثر تضررا جراء الزوبعة، حيث تحطم العشرات من منازلها.

وأعلنت الشرطة كذلك إصابة تسعة أشخاص بجروح في بلدة بوسيير سور سامبر المجاورة، مشيرة إلى أن هذه الحصيلة مؤقتة.

وتمت تعبئة حوالى عشرين من رجال الإطفاء للقيام بعمليات البحث وإزالة الأنقاض ومساعدة السكان الذين تضررت منازلهم.

وأدى الإعصار كذلك إلى تحطم جزء من سقف دار للمسنين في بلدة هوتمون وانهيار أربعين منزلا، كما أدى إلى اقتلاع الأشجار من جذورها وانقطاع خطوط التيار الكهربائي.

ويواصل عمال الإنقاذ عملية البحث عن ضحايا بسبب العاصفة الناجمة عن الإعصار.

المصدر : وكالات