خمسة ملايين أفغاني يواجهون خطر المجاعة في الشتاء
آخر تحديث: 2008/8/30 الساعة 14:46 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/30 الساعة 14:46 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/29 هـ

خمسة ملايين أفغاني يواجهون خطر المجاعة في الشتاء

أفغان يتلقون مساعدات من برنامج الغذاء العالمي في كابل الأسبوع الماضي (الفرنسية)

حذرت منظمة أوكسفام البريطانية الإنسانية من أن خمسة ملايين أفغاني يواجهون خطر مجاعة فعلية في الشتاء المقبل، إذا لم تتوفر مساعدات عاجلة لتفادي أسوأ أزمة إنسانية في أفغانستان منذ أكثر من عشرين عاما، لتؤكد تحذيرا مماثلا أطلقه برنامج الغذاء العالمي.
 
وعزا بيان للمنظمة هذه الأزمة إلى عوامل عدة تتمثل بارتفاع الأسعار، والقيود التي فرضتها الدول المجاورة على الصادرات، وقسوة الشتاء الماضي واقترانه بأمطار قليلة هذا العام، إضافة إلى عودة آلاف اللاجئين من الخارج وازدياد انعدام الأمن الذي يحد من قدرة المنظمات الإنسانية على تأمين مواد غذائية.
 
ويعيش أكثر من نصف سكان أفغانستان –المصنفة أنها إحدى أفقر دول العالم- تحت خط الفقر ويواجه ملايين الأفغان نقصا مستمرا في الغذاء. وقد توفي زهاء ألف شخص في الشتاء الماضي الذي كان شديدا بشكل غير عادي وتميز ببرد شديد وسقوط ثلوج بشكل كثيف.
 
وكان نائب الرئيس الأفغاني محمد كريم خليلي قال في يوليو/ تموز الماضي إن الارتفاع العالمي لأسعار المواد الغذائية وقلة المحاصيل والجفاف جعلت ملايين الأفغان يعيشون تحت خط الفقر.
 
وقال في اجتماع مع ممثلين للمجتمع الدولي والمنظمات غير الحكومية إن أفغانستان تواجه هذا العام أزمة غذائية فعلية "ومن دون المساعدة الدولية لا يمكننا تفادي مأساة إنسانية".
 
سباق مع الزمن
أكثر من نصف الشعب الأفغاني يعيش تحت خط الفقر (الأوروبية-أرشيف)
واعتبر المسؤول بمؤسسة أوكسفام الخيرية في أفغانستان مات والدمان أن هناك سباقا مع الزمن، مطالبا المجتمع الدولي بالرد بشكل سريع قبل الشتاء وقبل أن تتدهور الأوضاع.
 
وحذر قائلا "إذا كان الرد بطيئا أو غير كاف فقد يضطر الناس إلى بيع الأصول أو ترك ديارهم وقراهم وربما يكون هناك تدهور أكبر للاستقرار".
 
وكتبت المنظمة إلى الوزراء المكلفين شؤون التنمية في دول عدة، داعية إياهم إلى زيادة مساهماتهم في صندوق خاص للمساعدة الغذائية أنشأته الأمم المتحدة والحكومة الأفغانية، ودعم بعثات المنظمات الإنسانية عبر مساعدتها خصوصا في نقل الإمدادات الغذائية جوا.
 
ودعت أوكسفام إلى "استجابة إنسانية كبيرة" بعد التلقي السيئ لندائها في يوليو/ تموز الماضي للحصول على 404 ملايين دولار. وأشارت إلى أنه رغم تعهد بريطانيا والولايات المتحدة وكندا واللجنة الأوروبية بتقديم أموال فإن دولا كثيرة لم تسهم بعد في هذا النداء الذي لم يصل إلا لخمسه فقط.
 
وأِشارت المنظمة الخيرية البريطانية إلى أن نقص الموظفين يعني أيضا عدم وجود عدد كاف لتنظيم وتنسيق مساعدات الإغاثة المطلوبة.
المصدر : وكالات

التعليقات