لقاء بين القذافي وبرلسكوني في سرت في 27 يونيو الماضي (رويترز-أرشيف)

يلتقي رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني اليوم في مدينة بنغازي الليبية الزعيم الليبي معمر القذافي لإبرام "معاهدة صداقة" تنهي خلافات طويلة بين البلدين, تشمل تعويضات إيطالية عن فترة الاستعمار.

وقال برلسكوني الذي بدأ زيارة إلى ليبيا اليوم, لصحيفة ليبية إنه سيوقع معاهدة تحل خلافات تعود إلى مرحلة الاستعمار الإيطالي الذي استمر من 1911 إلى 1943, ولم يذكر مبالغ محددة لذلك لكنه تحدث عن استثمارات إيطالية بمليارات الدولارات, وهو ما تحدث عنه أيضا سيف الإسلام  القذافي الشهر الماضي.

وقال نجل الزعيم الليبي حينها إن الاتفاق سيكون سابقة تستند إليها دول الجنوب للمطالبة بتعويضات من الدول المستعمرة.

ويأتي لقاء بنغازي بعد حسم نقاط رئيسية في معاهدة تشمل تعويضات تدفعها إيطاليا على امتداد ربع قرن, في شكل استثمارات بينها تشييد طريق سريع ساحلي بقيمة 4.6 مليارات دولار، يصل تونس بالحدود المصرية مرورا بليبيا.

"
وكالة الأنباء الإيطالية قالت إن التوقيع مرتبط بتطبيق ليبيا اتفاقا على تسيير دوريات بحرية مشتركة لمحاربة الهجرة السرية
"
توقيع مشروط
وناقش الطرفان المعاهدة في إيطاليا باستفاضة مدة أيام, آخرها أمس في مكتب برلسكوني. 

غير أن وكالة الأنباء الإيطالية قالت إن التوقيع -الذي يتزامن مع عيد الثورة الليبية الـ39- مرتبط بتطبيق ليبيا اتفاقا على تسيير دوريات بحرية مشتركة لمحاربة الهجرة السرية وقع العام الماضي.

وسيعيد برلسكوني إلى ليبيا تمثال "فينوس قورينا", الذي استولى عليه جنود إيطاليون عام 1913.

علاقات صعبة
وظلت علاقات البلدين صعبة منذ وصول القذافي إلى السلطة, إذ طرد عام 1970 الإيطاليين وصادر أملاكهم, لكنها استعادت حرارتها في السنوات الأخيرة رغم استياء إيطاليا مما تقول إنه قلة تعاون ليبي في مكافحة الهجرة السرية.

وتستورد إيطاليا 25% من حاجاتها النفطية و33% من حاجاتها من الغاز من ليبيا التي تملك وجودا قويا في مجال الأعمال بإيطاليا.

وتسبق زيارة برلسكوني أخرى لوزيرة الخارجية الأميركية, لم يحدد تاريخها بعد, لكن كوندوليزا رايس ستكون أرفع مسؤول أميركي يحل بليبيا منذ 1953.

وستدشن زيارة رايس صفحة جديدة في العلاقات الأميركية الليبية التي تعافت منذ إعلان القذافي في 2003 تخليه عن برامج أسلحة الدمار الشامل, ليتوج تطبيع الصلات بين البلدين هذا الشهر باتفاق تعويضات متبادل.

المصدر : وكالات