فرنانديز في أول مؤتمر صحفي لها منذ توليها السلطة (رويترز)

أكدت رئيسة الأرجنتين كريستينا فرنانديز أمس السبت أنها لا تعتزم إجراء تغييرات أخرى في حكومتها بعد أزمة سياسية استمرت أربعة أشهر.

وقامت فرنانديز بتغيير أعضاء رئيسيين في حكومتها بعد تراجع سيطرتها على الكونغرس ورفض أعضائه ترفيع ضريبة على صادرات الصويا.

وردا على أسئلة الصحفيين في أول مؤتمر صحفي لها منذ توليها السلطة في ديسمبر/كانون الأول الماضي, نفت فرنانديز إجراء مزيد من التغييرات الوزارية.

وواجهت فرنانديز احتجاجات المزارعين في الأرجنيتن بعد أن رفعت الضريبة على صادرات الصويا واضطرت لإلغائها بعد ذلك وتغيير أعضاء رئيسيين في حكومتها بعد تراجع سيطرتها على الكونرس ورفض أعضائه هذه الضريبة.

وأقالت فرنانديز رئيس مكتبها ووزير الزراعة بعد رفض الكونغرس الزيادة في الضريبة، وأقالت وزير التجارة بسبب ارتفاع التضخم.

وقالت أول رئيسة أرجنتينية منتخبة إن خطأها الوحيد كان سوء تقدير المعارضة الشرسة التي اعترضتها عند إقرارها تعديلا في السياسة الزراعية.

ويسجل الاقتصاد الأرجنتيني منذ خمس سنوات انتعاشة قوية لكنه يشكو من حالة تضخم مرتفعة تصل إلى 20%.

المصدر : رويترز