أعلن مصدر أمني أن مركز الشرطة الرئيسي في عاصمة زيمبابوي تعرض السبت لانفجار، لكن لم ترد على الفور أنباء عن وقوع إصابات.
 
ورفض مسؤول بالشرطة لم يكشف عن هويته تحديد أسباب الانفجار قائلا إن خبراء التفجيرات "يجرون تحقيقا".
 
وأضاف "لم يكن هناك أحد في المكتب الذي وقع به الانفجار، ولا يوجد إلى الآن ما يشير إلى إصابة أي شخص".
 
ومن جهتها أشارت مصادر صحفية إلى أن التفجير أصاب قسم التحقيقات الجنائية في بناية المركز الواقعة وسط المدينة، مضيفة أن الشرطة أغلقت منطقة الحادث.
 
وكانت الحكومة اتهمت العام الماضي ناشطين معارضين برمي زجاجات حارقة على بعض مراكز الشرطة.
 
 ويأتي هذا الحادث في خضم محاولات سياسية داخلية وخارجية لإيجاد حل للأزمة السياسية بين المعارضة التي يتزعمها رئيس حركة التغيير الديمقراطي مورغان تسفانغيراي والرئيس روبرت موغابي.
 
وترفض المعارضة على غرار الغرب الاعتراف بإعادة انتخاب موغابي على رأس الدولة، وتستند إلى نتائج الانتخابات العامة يوم 29 مارس/ آذار للمطالبة بالسلطة التنفيذية.

المصدر : رويترز