محكمة أممية تلغي حكما بحق ضابط أدين لدوره بمذابح رواندا
آخر تحديث: 2008/8/29 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/29 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/28 هـ

محكمة أممية تلغي حكما بحق ضابط أدين لدوره بمذابح رواندا

ناجية من مذابح 1994 أمام نصب تذكاري للضحايا قرب كيغالي (الأوروبية-أرشيف)
ألغت المحكمة الجنائية الدولية لرواندا التابعة للأمم المتحدة حكم سجن صدر في حق ضابط رواندي رفيع, أدين بالمشاركة في جرائم إبادة وقعت في هذا البلد عام 1994 وقتل فيها 800 ألف من التوتسي والهوتو, خلال 100 يوم.
 
وكان حُكِم على المقدم تارسيس موفونيي في 2006 بالسجن 25 عاما, بعد إدانته بالمشاركة في أعمال الإبادة, والتحريض عليها.
 
ولم تشرح غرفة استئناف المحكمة قرارها, لكنها قالت إن الضابط -الذي سيُتحفظُ عليه- سيحاكم مجددا على تهم التحريض على الإبادة, وهي تهم تستند إلى خطاب ألقاه في مدينة بوتاري الرواندية, حيث قتل 100 ألف شخص خلال المذابح.
 
وأوقف موفونيي في لندن في 2000, وبدأت محاكمته في 2005, وقضيته واحدة من 32 قضية حسمتها المحكمة الأممية, وانتهت خمس منها بالبراءة.
 
وأمام المحكمة حتى نهاية العام الحالي لتحسم كل القضايا, وحتى 2010 لتبت في الاستئنافات, لكن الجمعية العامة للأمم المتحدة ستدرس إمكانية تمديد تفويضها, عندما تلتئم منتصف الشهر القادم.
 
وانتقدت رواندا المحكمة التي تتخذ من أروشا التنزانية مقرا لها وقالت إنها غير فعالة.
المصدر : رويترز

التعليقات