رادوفان كراديتش اتهم محكمة لاهاي بأنها محكمة الناتو (الفرنسية)

حددت محكمة جرائم الحرب ليوغسلافيا السابقة في لاهاي موعد الجلسة القادمة لمحاكمة زعيم صرب البوسنة السابق رادوفان كراديتش يوم 17 سبتمبر/أيلول المقبل، وذلك بعد ثاني ظهور لكراديتش اليوم أمام المحكمة منذ اعتقاله يوم 21 يوليو/تموز الماضي.
 
ويواجه كراديتش (63 عاما)  أحد عشر اتهاما بارتكابه جرائم حرب وإبادة وجرائم بحق الإنسانية أثناء حرب البوسنة (1992-1995) خصوصا عن دوره في مجزرة سربرنيتشا عام 1995 وحصار سراييفو مدة 43 شهرا.
 
وقرر رئيس المحكمة القاضي البريطاني إيان بونومي اعتبار رفض كراديتش الرد على سؤاله عما إذا كان يعتبر نفسه مذنبا في الاتهامات الموجهة إليه دفعا ببرائته من التهم، قائلا "في هذه الحالة وطبقا للإجراء المتبع أقول عنك بأنك غير مذنب".
 
وجاء قرار القاضي بعد تعديده لائحة الاتهامات أمام كراديتش ورفض الأخير الرد قائلا "طبقا لما قلت في السابق أرفض التعليق". وأضاف في مستهل الجلسة أن "المحكمة تسمي نفسها خطأ محكمة المجتمع الدولي بينما هي في الحقيقة محكمة (حلف شمال الأطلسي) الناتو".
  
ومثل المتهم وحده أمام القاضي، وأكد عدم رغبته بالاستفادة من حقه باختيار محام وإنما يريد الدفاع عن نفسه وحده لذا فإنه لم يشكل فريقا للمساعدة القضائية.
 
وبرر كراديتش رفضه التعليق على الاتهامات كونه ينتظر صيغة جديدة لعريضة الاتهام من النائب العام.
 
وكان النائب العام لمحكمة جرائم الحرب ليوغسلافيا السابقة سيرج براميرتس أعلن أثناء نقل كراديتش إلى مركز الاعتقال الخاص بالمحكمة في لاهاي أنه يعمل على صياغة جديدة لعريضة الاتهام ضده لأن عريضة الاتهام الأخيرة تعود إلى العام 2000.
 
التصعيد
كراديتش طلب قبل الجلسة ترجمة آلاف الوثائق التي تخص قضيته للصربية (الفرنسية)
وقبيل جلسة المحكمة اليوم أشار مراسل الجزيرة في لاهاي نور الدين بوزيان إلى أن زعيم صرب البوسنة السابق يبدو أنه اختار التصعيد مع المحكمة.
 
وأوضح المراسل أن كراديتش أرسل رسالة إلى قاضي المحكمة يشكك فيها في صدقيتها معتبرا محاكمته غير قانونية، كما أشار إلى أنه مهدد من حلف شمال الأطلسي (ناتو) وأن أيادي الحلف -على حد قوله- ستطاله في لاهاي لإنزال العقاب به.
 
كما طلب زعيم صرب البوسنة السابق ترجمة جميع الأوراق التي تخص قضيته وتعد بالآلاف من اللغة الإنجليزية إلى الصربية لأنه لا يتقن الأولى.
 
ويعتقد الخبراء أن كراديتش سيسعى إلى تحويل محاكمته إلى منبر سياسي، وذلك بعدما كشف في تصريح خطي عقب مثوله الأول أمام المحكمة عن وعد قدمه المفاوض الأميركي ريتشارد هولبروك بأنه لن يمثل أمام هذه المحكمة.
 
ومن المتوقع أن يسعى كراديتش على غرار الرئيس الصربي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش لاستدعاء هولبروك ورؤساء الدول والحكومات السابقين الأميركيين والفرنسيين والبريطانيين للمثول بصفة شهود في محاكمته، لكن ليس معلوما ما إذا كان هولبروك وغيره من المسؤولين سيستجيبون للطلب أم لا.
 
توقعات باعتقال ملاديتش
راتكو ملاديتش (يسار) يتحدث لكراديتش (الفرنسية-أرشيف)
ومع مثول زعيم صرب البوسنة السابق أمام محكمة جرائم الحرب، تضيق دائرة الحصار ويتكثف البحث عن القائد العسكري السابق الجنرال راتكو ملاديتش المتهم بارتكاب جرائم إبادة بحق المسلمين في سربرنيتشا وحصار سراييفو وجرائم أخرى ضد الإنسانية.
 
وينفي المقربون من ملاديتش تلك الاتهامات وينصحونه بأن لا يسلم نفسه للمحاكمة.
 
لكن المدعي العام لجرائم الحرب الصربي فلاديمير فوكسفيتش توقع أمس إلقاء القبض على ملاديتش في القريب العاجل مؤكدا اختباءه في صربيا، لكنه أشار إلى أن الجنرال الصربي المطلوب ليس مختبئا متنكرا مثل كراديتش.

المصدر : الجزيرة + وكالات