روسيا: صاروخ توبول رد على الدرع الصاروخي الأميركي
آخر تحديث: 2008/8/29 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/29 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/28 هـ

روسيا: صاروخ توبول رد على الدرع الصاروخي الأميركي

صاروخ توبول الروسي في عرض عسكري (الفرنسية-أرشيف)

أكدت روسيا أن تجربة إطلاق صاروخ توبول المجهز لاختراق الأنظمة الدفاعية المضادة للصواريخ يأتي في إطار التدابير التي تدرسها موسكو للرد على مشروع الدرع الصاروخي الأميركي، في حين لوحت واشنطن باحتمال إلغاء اتفاق مدني نووي مع موسكو على خلفية موقفها من النزاع العسكري في جورجيا.

فقد نقلت مصادر إعلامية روسية عن العميد ألكساندر فوفك قائد القوات الإستراتيجية الروسية قوله إن "القوات الإستراتيجية النووية وقوات الفضاء أجرت الخميس انطلاقا من قاعدة بليستسك شمال غرب موسكو تجربة روتينية على صاروخ عابر للقارات من طراز آر إس-12 إم توبول.

وأضاف القائد العسكري الروسي أن الصاروخ بلغ هدفه في كامتشاتكا في أقصى الشرق الروسي على بعد 6000 كيلومتر عن قاعدة الإطلاق، وأثبت قدرته على بلوغ أهداف دقيقة ومحمية.

"
اقرأ

-الدرع الصاروخي الأميركي

-هل يستفيق الدب الروسي من سباته الشتوي
"

ولفت العميد فوفك الانتباه إلى أن هذه الصواريخ "المجهزة بوسائل خاصة" من أجل إحباط الدفاعات الجوية تشكل جزءا من "تدابير موازية" تدرسها موسكو في مواجهة الدرع الصاروخي الأميركي في بولندا.

وهذ هي المرة الثالثة التي تجرى فيها تجربة إطلاق حية لصاروخ توبول بعد أن أجرت القوات الروسية تجربة مماثلة في 8 ديسمبر/ كانون الأول 2007 وأخرى عام 1983.

ويعد توبول "آر إس- 12 إم" الذي يطلق عليه حلف شمال الأطلسي اسم إس إس 25 صاروخا إستراتيجيا بعيد المدى يطلق من منصات متحركة، ولمدى يصل إلى عشرة آلاف كيلومتر برأس حربي تزن 550 كيلوطنا.

وكانت الولايات المتحدة وبولندا وقعتا في 14 أغسطس/ آب الجاري اتفاقا على نشر صواريخ مضادة للصواريخ في بولندا في إطار نظام دفاعي يشمل أيضا محطة رادار متطورة في جمهورية التشيك.

وحذرت موسكو من أنها سترد على هذا المشروع الذي يقول الأميركيون إن هدفه حماية أوروبا الشرقية من تهديدات صاروخية بعيدة المدى من دول مثل إيران وكوريا الشمالية.

وفي واشنطن ذكرت المتحدثة باسم البيت الأبيض الخميس دانا بيرينو إن الإدارة الأميركية تدرس احتمال إلغاء اتفاق نووي مدني بين روسيا والولايات المتحدة، وذلك في أعقاب النزاع العسكري الجورجي.

وأكدت بيرينو أنه لا يوجد أي إعلان رسمي بهذا الشأن حتى الآن، لكن الأمر لا يزال قيد النقاش.

المصدر : وكالات