إعلان أميركي بمقتل العشرات من طالبان وأمن كابل بيد الحكومة
آخر تحديث: 2008/8/29 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/29 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/28 هـ

إعلان أميركي بمقتل العشرات من طالبان وأمن كابل بيد الحكومة

ولاية هلمند تشهد اشتباكات شديدة بين المسلحين والقوات الدولية والأفغانية (رويترز-أرشيف)

أعلن الجيش الأميركي في أفغانستان مقتل العشرات من مسلحي حركة طالبان خلال اشتباكات بجنوب أفغانستان دامت ثلاثة أيام، في حين سلم حلف شمال الأطلسي (ناتو) مهمة الأمن بالعاصمة كابل إلى القوات الأفغانية.

وأفاد الجيش الأميركي في بيان له أن القوات الأفغانية وقوات التحالف بقيادة أميركية قتلت أكثر من 100 من طالبان في إقليم هلمند بجنوب أفغانستان خلال الفترة من 25 إلى 28 أغسطس/آب الجاري.

وفي بعض تفاصيل تلك المواجهات أوضح البيان أن القوات الأفغانية والدولية كانت تقوم بدوريات أمنية في الإقليم عندما تعرضت للهجوم عدة مرات من جانب المقاتلين بالأسلحة الصغيرة والقذائف الصاروخية ونيران المورتر مما أدى إلى اندلاع اشتباكات عديدة استعملت فيها القوات الدولية سلاح الجو.

وخلال تلك المواجهات قتل جندي أفغاني وأصيب آخر كما لقي جندي من قوات التحالف مصرعه أثناء قيامه بدورية حراسة أمس الأربعاء في جنوب أفغانستان.

وفي بيان منفصل قال الجيش الأميركي إن قوات التحالف قتلت مسلحا بعد أن هاجم جنودا في إقليم بكتيكا بجنوب شرق البلاد.

ومن جهته قال الجيش الدانماركي إن جنوده شاهدوا جنودا من القوات الأفغانية يقتلون سجينا أفغانيا كانوا يحتجزونه في ولاية هلمند. وجاء في بيان للقيادة العليا للجيش الدانماركي أن جنودا دانماركيين ضمن قوات التحالف شاهدوا الحادث وأبلغوا عنه.

وفي وقت سابق قالت وزارة الدفاع الأفغانية إن قواتها اشتبكت في قتال عنيف مع طالبان في منطقة ناد علي في هلمند مما أسفر عن سقوط عدد من القتلى لكن لم يتضح ما إذا كانت تشير إلى نفس الاشتباكات أم لا.

وفي تطور آخر قالت وزارة الدفاع إن قوات أفغانية وجنودا من القوات الدولية قتلوا أو أصابوا 18 متمردا في اشتباكات بمنطقة أرغندب في إقليم زابل بجنوب البلاد.

القوات الأفغانية تتسلم المهام الأمنية في العاصمة كابل (الفرنسية-أرشيف)
أمن كابل
وبعيدا عن هلمند تسلمت القوات الأفغانية مسؤولية الأمن في العاصمة كابل من قوة المساعدة على إحلال الأمن في أفغانستان (إيساف) التي يقودها الناتو في خطوة تنطوي على أبعاد رمزية.

وتم نقل المهام الأمنية في كابل وفق اتفاق بين الناتو ووزارة الدفاع الأفغانية. وقللت قوة إيساف من أهمية تلك الخطوة وقالت إنه سيكون هناك وجود عسكري دولي في العاصمة لفترة معنية لم تحددها.

ويوجد في أفغانستان نحو 70 ألف جندي أجنبي يعمل بعضهم في إطار إيساف تحت قيادة حلف شمال الأطلسي وبعضهم في إطار التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

على صعيد آخر قالت اليابان إنها تعتزم تمديد مهمتها البحرية لتقديم المساعدة اللوجستية للتحالف الدولي في أفغانستان، رغم مقتل ياباني يعمل في القطاع الإنساني خطفه مقاتلو طالبان.

كما أكدت ألمانيا أن مقتل أحد جنودها بهجوم في أفغانستان لن يمنعها من "مواصلة مهمتها لإحلال الاستقرار والتطوير السياسي" هناك.

وقد تبنت حركة طالبان على لسان متحدث باسمها الهجوم الذي استهدف دورية ألمانية أمس الأربعاء وأسفر عن مقتل جندي ألماني وجرح ثلاثة آخرين. كما توعدت الحركة بشن المزيد من الهجمات.

المصدر : وكالات