العثور على جثة الياباني المختطف في أفغانستان
آخر تحديث: 2008/8/27 الساعة 14:51 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/27 الساعة 14:51 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/26 هـ

العثور على جثة الياباني المختطف في أفغانستان

الياباني إيتو خطف مع سائقه أثناء توجهه إلى موقع مشروع ري (رويترز)

عثر اليوم على جثة الياباني الذي خطف شرقي أفغانستان أمس الثلاثاء, طبقا لما أعلنه معلم معشوق حاكم إقليم كوز كونار الأفغاني. 

وتقول بعض المصادر إن كازويا إيتو البالغ من العمر 31 عاما خطف صباح الثلاثاء أثناء توجهه إلى موقع مشروع ري في إقليم كوز كونار بولاية ننغرهار شرقي أفغانستان, وتبنت حركة طالبان عملية الخطف.

وكان إيتو موظفا لدى مؤسسة بيشاور كاي اليابانية التي تتابع شؤون المراكز الطبية في باكستان وأفغانستان. وقال نائب رئيس المنظمة في جلال آباد نور زمان "أكدوا لنا أنهم عثروا على جثته للأسف".

وذكر وزير الخارجية الياباني كازو كوداما اليوم إن اليابان –وهي إحدى الدول المانحة لأفغانستان- لن تعدل عن تقديم المساعدة للسلطات الأفغانية قائلا "الحكومة اليابانية تتعهد بإعادة إعمار أفغانستان والحرب على الإرهاب لن تتغير".

وبخصوص مقتل مواطنه, قال كوداما إن بلاده لم تؤكد بعد مقتله مشيرا إلى إرسال دبلوماسي ياباني إلى جلال آباد اليوم للتعرف على الجثة.

وكان مسؤول في وزارة الخارجية اليابانية قد قال في وقت سابق اليوم "قرأنا التقارير الصحفية" التي تحدثت عن مقتل الياباني "لكننا نسعى حاليا للتحقق منها".

من جهته قال معلم معشوق في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية فرانس برس صباح اليوم "عثرنا على جثة الياباني قبل دقائق وعليها أثار رصاص في واد بعيد ونقوم بنقلها الآن إلى جلال آباد", مؤكدا أنه تم الإفراج عن سائقه الذي خطف معه وهو الذي تعرف على جثته.

وفي السفارة اليابانية في أفغانستان، قال مسؤول طلب عدم كشف هويته إن السلطات المحلية الأفغانية أبلغته بالعثور على الجثة.

وكان الناطق باسم وزارة الداخلية الأفغانية زمراي بشاري أعلن بعد ظهر الثلاثاء الإفراج عن الرهينة قبل أن يتراجع عن تصريحاته مشيرا الى "سوء فهم" وخطأ في المعلومات.

وكان رئيس الوزراء ياسو فوكودا قد دعا إلى إجراء حوار بشأن إرسال اليابان قوات إلى أفغانستان لمعاضدة أعمال إعادة الإعمار هناك. ومنحت طوكيو أفغانستان ملياري دولار منذ سنة 2001.



حصيلة المواجهات
من جهة أخرى أعلن مسؤولون أفغانيون وآخرون في قوات التحالف اليوم مقتل أربعة عناصر في الشرطة الأفغانية وثلاثين مسلحا.

وأعلن التحالف في بيان له اليوم أن 12 ناشطا يشتبه في انتمائهم إلى حركة طالبان قتلوا في عمليات نفذتها القوات الأفغانية والأميركية في منطقة سانغين في ولاية هلمند في الأيام الفائتة, بحسب ما جاء في بيان.

لكن لم يتم التحقق من هذه الأرقام من مصادر مستقلة. وقال قائد شرطة ولاية هلمند محمد حسين أنديوال إن انتحاريا فجر نفسه في وقت متأخر الثلاثاء قرب قافلة للقوات الدولية في هلمند بدون أن يقتل أحدا غيره، مشيرا إلى إصابة ثلاثة أشخاص كانوا في الجوار بجروح طفيفة.

وينتشر في أفغانستان حاليا نحو سبعين ألف جندي من نحو أربعين بلدا ضمن القوات الدولية.

المصدر : الفرنسية