روسيا تتجاهل سحب بقية قواتها وقمة أوروبية بشأن جورجيا
آخر تحديث: 2008/8/25 الساعة 05:51 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/25 الساعة 05:51 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/24 هـ

روسيا تتجاهل سحب بقية قواتها وقمة أوروبية بشأن جورجيا

احتفظ الجيش الروسي بنحو 14 موقعا في غرب جورجيا وفي إقليم أوسيتيا (رويترز)

تجاهلت روسيا الأحد مطالب الغرب بسحب ما تبقى من قواتها في جورجيا. ودعت فرنسا إلى عقد اجتماع قمة لزعماء الاتحاد الأوروبي لمناقشة الأزمة ومراجعة علاقات الاتحاد مع موسكو. وفيما احتفظ الجيش الروسي بنقاط عسكرية في الأرض الجورجية، أبحرت عبر تركيا سفينة حربية أميركية ثانية تحمل مساعدات إنسانية إلى جورجيا.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن القوات الروسية لحفظ السلام تحتفظ بستة مواقع على الأقل في غرب جورجيا، فيما تحدثت السلطات الجورجية عن ثمانية مواقع أخرى في وسط البلاد قرب إقليم أوسيتيا الجنوبية، وذلك بعد أن سحبت موسكو الجزء الأكبر من قواتها من جورجيا يوم الجمعة.

وقال سكرتير الأمن القومي الجورجي ألكسندر لومايا "لن يحصل أي انسحاب اليوم (الأحد)، الروس احتفظوا بكل مواقع المراقبة غير القانونية".

وتقول روسيا إن القوات المتبقية هي قوات حفظ سلام، وهناك حاجة إليها للحيلولة دون مزيد من إراقة الدماء وحماية مواطني إقليمي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا المواليين لموسكو.

ويخشى الغرب خاصة من نقطة تفتيش روسية أقيمت في ميناء بوتي الذي يقع خارج منطقة أمنية تقول روسيا إن تفويضها لحفظ السلام يشملها وتقع على بعد مئات الكيلومترات من أوسيتيا الجنوبية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوردون غوندرو إن "إقامة منشآت ونقاط تفتيش دائمة لا يتماشي مع اتفاق وقف إطلاق النار".
 
انفجار ومخاوف
قطار يحمل وقودا انفجر على خط حيوي
يربط شرق جورجيا بغربها (رويترز)
وفي حادثة وصفت بأنها علامة على احتدام التوتر، قال مسؤولون جورجيون إن قطارا يحمل وقودا انفجر الأحد على خط السكك الحديدية الذي يربط شرق جورجيا بغربها قرب مدينة غوري بعد إصابته بلغم أرضي.

وقال رئيس الوزراء الجورجي لادو جورجينيدزه إن الخط الحديدي الذي أصيب بأضرار خط حيوي لاقتصاد جورجيا وجيرانها.

ورغم المطالب المتكررة بإكمال انسحاب القوات الروسية إلى المواقع التي كانت تتمركز بها قبل اندلاع الصراع فإن الغرب يفتقد النفوذ على روسيا التي يحتاج إلى إمداداتها من النفط والغاز بشدة.

وقال مسؤولون أميركيون إن أفعال روسيا قد تؤثر على عضويتها بمجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى وعلى محاولتها للانضمام إلى منظمة التجارة العالمية.

على صعيد متصل نقلت سفينة حربية أميركية الأحد معونات لضحايا الحرب القصيرة بين جورجيا وروسيا. وعبرت تلك السفينة إلى البحر الأسود عبر تركيا.

وتلت سفينة "دالاس" المدمرة "يو إس إس ماكفول" التي كانت محملة أيضا بمساعدات إنسانية ووصلت ظهرا إلى مرفأ باتومي في جنوب غرب جورجيا.
 
اجتماع أوروبي
ساركوزي دعا لاجتماع يبحث الأزمة ومستقبل علاقة روسيا بالاتحاد الأوروبي
(الأوروبية-أرشيف)
وعلى الصعيد السياسي دعا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي إلى عقد قمة أوروبية طارئة في الأول من سبتمبر/ أيلول المقبل بناء على "طلب" دول أوروبية عدة لبحث "مستقبل العلاقات" بين الاتحاد وروسيا وتقديم المساعدة إلى جورجيا.

وجاءت الدعوة للقمة في وقت يتهم فيه الغربيون موسكو بعدم الوفاء بتعهداتها الواردة في خطة السلام التي أقرتها موسكو وتبليسي بوساطة ساركوزي.

وقد نفى الكرملين ما أشار إليه بيان الرئاسة الفرنسية بشأن الاتفاق بين الرئيسين الروسي والفرنسي على ضرورة إحلال قوات من منظمة الأمن والتعاون محل جنود حفظ السلام الروس في المنطقة الأمنية.

من ناحيتها قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إنه يمكن خفض مستوى العلاقات مع موسكو إذا لم تسحب قواتها من جورجيا، لكنها استبعدت أن تجمد العلاقات نهائيا كما حدث إبان الحرب الباردة بين الغرب والاتحاد السوفياتي السابق.

أخطاء جماعية

"
اقرأ:

أوسيتيا الجنوبية الحرب مجددا
"

واعتبر الرئيس الجورجي السابق إدوارد شيفاردنادزه أن جورجيا وروسيا والغرب أخطؤوا جميعا في إطار النزاع. وقال إنه كان حريا بالرئيس الجورجي الحالي ميخائيل ساكاشفيلي "محاولة تجنب" إرسال قواته إلى أوسيتيا الجنوبية حتى لو "كان الأمر مشروعا".

وأضاف أن "روسيا ارتكبت من جهتها خطأ"، كمطالبتها "بتنحي ساكاشفيلي من السلطة" أو السعي إلى "التفاوض مع خلفه" المحتمل. وفي انتقاده للغرب قال شيفاردنادزه "إن الدولتين نفسهما اللتين حالتا دون ترشيح جورجيا إلى خطة العمل أي فرنسا وألمانيا تحاولان فتح أبواب الحلف الأطلسي أمامنا. لكن لو فعلاها من قبل لما كنا وصلنا إلى الحرب".
المصدر : وكالات