الرئيس الأوكراني تلقى رسالة من نظيره الروسي دعته إلى عدم "تضييع" علاقات البلدين التاريخية (الفرنسية)

دعا الرئيس الأوكراني فيكتور يوتشينكو إلى تسريع انضمام بلاده إلى حلف شمال الأطلسي, الطريقة الوحيدة حسب قوله, لحماية أمن وسيادة أوكرانيا.

وقال مخاطبا الآلاف في وسط العاصمة كييف في عيد استقلال أوكرانيا الـ17, إن على بلاده الانضمام إلى منظومة الدفاع الأوروبية وتعزيز قدراتها الدفاعية, "الطريق الوحيدة لحماية حياة عائلاتنا وأطفالنا وأحفادنا وضمان رفاهيتهم".
 
وتعهد بأن تبذل أوكرانيا "كل شيء" لكي لا يتصاعد الموقف عسكريا في المنطقة, في تلميح إلى أن ما حصل مع جورجيا -التي اجتاحتها القوات الروسية في السابع من الشهر- لن يتكرر مع بلاده.
 
وكان يوتشينكو أحد خمسة رؤساء من شرق أوروبا زاروا العاصمة الجورجية تبليسي خلال الأسبوعين الماضيين ودعموها بقوة ضد روسيا.
 
العرض العسكري الأوكراني هو الأول منذ أربع سنوات (الفرنسية)
وشهد عيد الاستقلال عرضا عسكريا, هو الأول منذ 2004, شمل دبابات وعربات مدرعة وصواريخ وتحليق طائرات عسكرية نفاثة, وهو ما رأى فيه زعيم المعارضة الأوكرانية فيكتور يانوكوفيتش "عرضا لقوة عسكرية غير موجودة".
 
رسالة ميدفيديف
ودعا الرئيس الروسي ألكسندر ميدفيديف في رسالة تهنئة بمناسبة العيد الوطني, الرئيس الأوكراني إلى عدم تضييع "علاقات روحية وثقافية وتاريخية" تربط البلدين.
 
وتعترض روسيا بقوة على محاولات أوكرانيا وجورجيا الانضمام إلى الناتو, وترى فيها تهديدا لأمنها القومي.
 
ورغم دعم العديد من أعضائه لم يمنح الحلف أوكرانيا وجورجيا في قمة في بوخارست في أبريل/نيسان الماضي, وضع البلدين المرشحين, أول خطوات الانضمام, بل تلقيا مجرد وعد بأن يحدث ذلك يوما ما.
 
وتحتفظ روسيا بقاعدة بحرية في سيباستوبول في شبه جزيرة القرم ورثتها عن الاتحاد السوفياتي يستمر تأجيرها إلى 2017.
 
وزادت القاعدة التوتر بين أوكرانيا وروسيا, وشدد يوتشينكو القيود على حركة الأسطول الروسي, بعد أن شاركت سفنه في العمليات العسكرية في جورجيا, وعادت لتستقبل بترحاب الآلاف من أفراد الأقلية العرقية الروسية واحتجاجات القوميين الأوكرانيين.

المصدر : وكالات