الأسد يؤكد دعم روسيا في مواجهة جورجيا والغرب
آخر تحديث: 2008/8/22 الساعة 01:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/22 الساعة 01:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/21 هـ

الأسد يؤكد دعم روسيا في مواجهة جورجيا والغرب

الأسد (يسار) أكد أن سوريا تقدر رد الفعل الروسية (الفرنسية) 

عبر الرئيس السوري بشار الأسد خلال لقائه مع نظيره الروسي ديمتري ميدفيديف في موسكو اليوم عن دعمه للعملية العسكرية الروسية ضد جورجيا.

وقالت وكالات الأنباء الروسية إن الأسد أكد خلال اللقاء أن بلاده تتفهم الموقف الروسي، و"نقدر أن رد الفعل العسكري جاء ردا على الاستفزاز الجورجي".

ونقلت وكالة إنترفاكس عن الأسد قوله "نقدر شجاعة روسيا التي قبلت المبادرات الدولية، وقررت سحب قواتها من منطقة النزاع في جورجيا".

وبدوره عبر الرئيس الروسي عن شكره للأسد على دعمه في مواجهة ما أسماه العدوان الجورجي.

وكان الأسد قد أكد في تصريحات صحفية قبيل لقائه ميدفيديف رغبته في توسيع علاقات سوريا العسكرية مع روسيا، كما شجب المحاولات الغربية لعزلها إثر النزاع مع جورجيا.
 
وقال في حوار مع صحيفة "كوميرسانت" الروسية "إن صراع روسيا مع جورجيا -الذي تقول فيه موسكو إن الأخيرة استخدمت معدات زودتها بها إسرائيل- أكد الحاجة لأن تعزز روسيا وسوريا تعاونهما العسكري".

ووفقا للرئيس السوري فإن العالم يدرك الآن الدور الذي تلعبه إسرائيل ومستشاروها العسكريون في الأزمة الجورجية، مشددا على أهمية "التعاون العسكري والفني، مشتريات الأسلحة مسألة بالغة الأهمية، ويجب أن نسرع بذلك، وعلاوة على ذلك فإن الغرب وإسرائيل يواصلان الضغط على روسيا".

الأسد انتقد الغرب ووجه إصبع الاتهام لإسرائيل (رويترز-أرشيف)
وأعرب الرئيس السوري عن استعداد بلاده لدراسة مسألة نشر شبكة صواريخ "إسكندر" الدفاعية على أراضيها، غير أنها لم تتلق عرضا روسياً رسميا بذلك.

وكانت وسائل الإعلام الإسرائيلية ذكرت الاثنين الماضي أن روسيا تخطط لنشر صواريخ إسكندر أرض/أرض في سوريا وفي مدينة كالينينغراد على بحر البلطيق، في رد على شبكة الصواريخ الدفاعية الأميركية في وسط أوروبا والمساعدات العسكرية الإسرائيلية/الأميركية إلى جورجيا.

عزل روسيا
ووفقا للأسد فإن الحرب التي اندلعت في جورجيا هي محاولة أخيرة لتطويق وعزل روسيا، واصفا هذه المحاولات بأنها مواصلة للسياسة الأميركية التي كانت معتمدة في حقبة الحرب الباردة، داعيا الكرملين إلى التحول عن الغرب والعودة إلى أصدقائه القدامى.

واعتبر أن روسيا تواجه وضعا مماثلا للوضع الذي واجهته سوريا سابقا قائلا "جورجيا بدأت بالأزمة لكن الغرب يلوم روسيا، هناك معلومات مضللة في كل مكان وتشويه للوقائع ومحاولات دولية لعزل روسيا"، وحث موسكو على اتخاذ "موقف القوة العظمى وبعدها ستفشل جميع محاولات عزلها".

اقرأ أيضا:

التقارب الروسي السوري.. تعاطف أم تحد؟

صفقات
وفي السياق ذاته، قال مصدر دبلوماسي في موسكو إن روسيا وسوريا تعدان لإبرام صفقات تشمل نظما صاروخية مضادة للطائرات وللدبابات.

وأشار إلى أن سوريا مهتمة بشراء نظم صاروخية دفاعية من طراز "بانتسيراس1" ونظام صواريخ أرض/جو المتوسطة المدى من طراز "بييوكيهام1" وطائرات عسكرية ومعدات أخرى.

وعلى صعيد العلاقات الاقتصادية والتجارية أعطت تسوية الديون وشطب المستحق منها لموسكو على دمشق دفعا قويا لتطوير علاقات البلدين.

وقد تجاوز حجم التبادل التجاري بينهما في عام 2007 مليار دولار أميركي، مرتفعا من 340 مليونا في عام 2004.

المصدر : وكالات