رايس ونظيرها سيكورسكي يتبادلان وثائق الاتفاق بعد التوقيع عليها (الفرنسية)

وقعت الولايات المتحدة وبولندا رسميا اتفاقا ينص على نشر عناصر من الدرع الأميركي المضاد للصواريخ على الأراضي البولندية بحلول العام 2012 بعد أن وافقت واشنطن على شروط وارسو رغم تهديدات روسيا التي اعتبرت المشروع موجها ضدها.

فقد وقعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس اليوم مع نظيرها البولندي رادوسلاف سيكورسكي الاتفاق في مقر الحكومة البولندية بحضور الرئيس البولندي ليش كاتشينسكي ورئيس وزرائه دونالد تاسك.

وفي كلمة ألقتها قبل توقيع محاضر الاتفاق الذي تم التوصل إليه الأسبوع الماضي بين البلدين، قالت رايس إن الاتفاق سيساعد على مواجهة ما سمتها تهديدات القرن الحادي والعشرين نافية أن يكون المشروع برمته موجها ضد أي دولة.

وشددت رايس على "الطبيعة الدفاعية لنظام الدرع الصاروخي" الذي سيساعد -على حد قولها- في اتخاذ التدابير العسكرية المناسبة لمواجهة الهجمات المحتملة بصواريخ بعيدة المدى من قبل إيران وكوريا الشمالية ضد أوروبا الشرقية.

من جانبه اعتبر الرئيس البولندي كاتشينسكي أن الاتفاق -الذي جاء بعد جولات طويلة وشاقة من المفاوضات- يحقق أهداف واشنطن ووارسو على حد سواء في توفير الأمن والاستقرار في المنطقة.

وكانت مصادر بولندية رسمية أكدت في تصريحات سابقة أن تطور الأحداث في منطقة القوقاز هي التي أقنعت واشنطن بقبول الشروط البولندية والإسراع في التوصل لاتفاق الدرع الصاروخي.

الصاروخ إس إم 3 أحد عناصر الدرع الصاروخي الأميركي (الفرنسية-أرشيف)
الدرع الصاروخي
وبموجب هذا الاتفاق ستتمكن الولايات المتحدة من نشر عشرة صواريخ اعتراضية قادرة على تدمير صواريخ بالستية بعيدة المدى بحلول العام 2012، مع إنشاء محطة رادار متطورة، وذلك استكمالا لنظام قائم أصلا في كل من الولايات المتحدة وغرينلاند وبريطانيا.

ويأتي الاتفاق بعد أن قبلت واشنطن بشروط الحكومة البولندية بشأن نصب منظومة دائمة من صواريخ باتريوت ومنحها تسهيلات لشراء خمس منظومات أخرى بأسعار مخفضة.

وأكد الرئيس كاتشينسكي في خطاب متلفز الثلاثاء أن الدرع الصاروخي يقتصر على الجانب الدفاعي ولا يدعو أي طرف "يمتلك نوايا حسنة تجاه بولندا والعالم الغربي" للخوف منه.

يذكر أن نظام صواريخ باتريوت مخصص لمواجهة الصواريخ قصيرة المدى التي يمكن أن تستهدف بولندا في دلالة عملية واضحة على التهديدات التي دأبت موسكو على إطلاقها منذ الإعلان عن المشروع.

اقرأ أيضا:

الدرع الصاروخي الأميركي

وآخر هذه التصريحات ما قاله نائب رئيس هيئة الأركان الروسية الفريق أناتولي نوغوفيتسين الذي هدد الجمعة -عقب الإعلان عن التوصل لاتفاق الدرع الصاروخي- بأن بولندا تضع نفسها هدفا لضربة روسية بنسبة 100%.

يشار إلى أن روسيا هددت أكثر من مرة باستهداف مواقع الدرع الصاروخي الأميركي الذي تعتبره موجها ضد أمنها القومي، وسبق أن حذرت من أنها ستعيد توجيه صواريخها إلى العواصم الأوروبية والدفع بمنظوماتها الصاروخية بعيدة المدى إلى جيب كاليننغراد الروسي المحشور بين بولندا وليتوانيا.

المصدر : وكالات