مشرف يستقيل والغرب والصين يريدان العمل مع الحكومة
آخر تحديث: 2008/8/19 الساعة 07:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/19 الساعة 07:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/18 هـ

مشرف يستقيل والغرب والصين يريدان العمل مع الحكومة

جورج بوش يتطلع إلى العمل مع الحكومة الباكستانية (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي الاثنين أنها تتمنى أن يتمكن الرئيس الباكستاني المقبل من العمل مع حكومته "من أجل ترسيخ الديمقراطية في باكستان" بعد استقالة برويز مشرف.

كما أعلن متحدث باسم المفوضية الاوروبية أن استقالة رئيس البلاد برويز مشرف هي "بالتحديد مسألة سياسية داخلية".

وأعلن البيت الأبيض الأميركي أنه يتطلع إلى العمل مع الحكومة الباكستانية. وقال المتحدث باسمه غوردون جوندرو إن الرئيس جورج بوش يقدر لمشرف دوره في محاربة تنظيم القاعدة والجماعات "المتطرفة" وفي التحول الديمقراطي في باكستان.

ومن جانبها قالت الصين إنها تتوقع أن تبقي روابطها مع باكستان قوية في أعقاب رحيل مشرف الذي أشادت به "لسعيه من أجل النهوض بالعلاقات بين البلدين".

يأتي ذلك بينما تولى رئيس مجلس الشيوخ محمديان سومورو رئاسة البلاد مؤقتا بموجب الدستور, بعد استقالة مشرف الاثنين.

رئيس بالنيابة
وسلم مشرف رئيس الجمعية الوطنية (مجلس النواب) استقالته وقبلت على الفور, بعيد خطاب متلفز قال فيه إنه عمل بنصيحة مستشاريه وحلفائه وقرر التنحي داعيا الفرقاء إلى المصالحة.

ودافع مشرف عن "إنجازاته" وقال إنه جعل باكستان بلدا مهما, ملمحا إلى أنه قدم استقالته تنازلا منه خدمة لمصالح البلاد لا خشية مساءلة برلمانية أعد لها تحالف حاكم -يضم حزب الشعب برئاسة آصف علي زرداري والرابطة الإسلامية برئاسة نواز شريف- يسعى لاتهامه أساسا بانتهاك الدستور وإساءة التصرف.

وقال أيضا إنه لم يرد أن "يطيل مناخ عدم الاستقرار السياسي في البلاد" في إشارة إلى صلاحية حل البرلمان, وهو برلمان لم يرد "تأليبه" ضد السلطة القضائية, كما لم يرد إقحام الجيش في الموضوع, في تلميح أيضا إلى صلاحية فرض حالة الطوارئ.

برويز مشرف خلال مراسم الوداع (الفرنسية)
المصير
ولم يذكر الرئيس المستقيل ما إذا كان سيبقى في باكستان أو يتوجه إلى المنفى, لكن مجلة نيوزويك الأميركية نقلت عن مقرب له قوله إن سيتوجه إلى المملكة العربية السعودية.

وبعد ساعات قليلة من خطاب الاستقالة, اختفت كل إشارة إلى مشرف من موقع الرئاسة الإلكتروني, ولم تعد مواده (من ألبوم صور وزيارات إلى الخارج) مفعّلة وبات يحمل عبارة "قيد الإنشاء" كما ظهرت فقط صفحة تشير إلى الرئيس المؤقت مع صورته. 

وتعرض مشرف -الذي وصل الحكم في انقلاب أبيض عام 1999- لضغوط شديدة من ائتلاف حاكم تشكل بعد انتخابات في فبراير/ شباط الماضي, قلّص صلاحياته وسعى إلى مساءلته برلمانيا, وكان سيصبح أول رئيس يتعرض لهذا الإجراء في تاريخ باكستان بستة عقود.

ويجرى انتخاب رئيس جديد لخمس سنوات خلال ثلاثين يوما على يد هيئة انتخابية تضم أعضاء مجلسي الشيوخ والجمعية الوطنية وأربعة مجالس محلية, على أن يكون شرفيا كما كان في السابق قبل أن يضفي عليه مشرف صلاحيات واسعة.

المصدر : الجزيرة + وكالات