جنود روس يتجمعون تمهيدا للانسحاب من غوري ولافروف يؤكد أنه سيتم خلال أيام (رويترز)

رفضت روسيا الموقف الصادر عن الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية حلف الناتو من الأزمة الجورجية وقالت إنه سيؤثر على علاقات الطرفين، فيما حثت واشنطن مجددا على انسحاب الجيش الروسي وإعادة المعدات التي صادرها خلال الحرب.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بموسكو إن الموقف الذي تبناه الناتو في بيان "غير موضوعي ويعكس انحيازا" و"ستكون له تداعيات"، مضيفا أن الحلف أخذ الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي "تحت حمايته" ووصف نظام الأخير "بالمجرم" و"المفلس".

وعن انسحاب القوات الروسية من ثلاث مدن جورجية إستراتيجية احتلتها بعد اجتياح قوات تبليسي لأراضي إقليم أوسيتيا الجنوبية، قال لافروف في رد غير مباشر على الغرب إنه سيستغرق ما بين ثلاثة وأربعة أيام.

لافرورف: الناتو تبنى نظاما مفلسا (رويترز)
واتهم لافروف الحلف بإعادة تسليح جورجيا و"جعل المعتدين ضحايا وتبييض صفحة نظام تبليسي"، فيما علقت موسكو مشاركتها في مناورات مع الناتو في بحر البلطيق. كما ألغت زيارة كانت مقررة في سبتمبر/ أيلول المقبل لفرقاطة أميركية إلى ميناء كمشتكا أقصى شرق البلاد.

وكان بيان صادر عن وزراء الناتو بعد اجتماع طارئ لهم ببروكسل أشاروا فيه لإقامة لجنة تشاورية مع جورجيا تمهيدا لضمها للحلف وإرسال 15 خبيرا لتقييم الأضرار الناجمة عن الحرب. لكنهم لم يتخذوا إجراءات تصعيدية إزاء روسيا مكتفين بالقول إن العلاقات معها لن تعود إلى طبيعتها قبل الانسحاب الكامل من أراضي جورجيا.

وفي إطار التشكيك بالتزام الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف بسحب قواته من جورجيا تساءل الأمين العام للناتو ياب دي هوب شيفر بعد الاجتماع، "ما قيمة أي وعد على الورق بعد اتصالات مع قادة الحلف إذا لم ينفذ هذا الوعد؟".

رايس والاجتماع
أما وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس فقالت إنه "حان الوقت ليفي الرئيس الروسي بوعده ويسحب القوات الروسية من جورجيا، للعودة إلى ما كان عليه الوضع في السادس من أغسطس /آب".

وشددت رايس على أن واشنطن حصلت على ما تريده من الاجتماع، موضحة أنها حصلت على "دعم الناتو للديمقراطية الجورجية" وعلى "إرسال رسالة شديدة اللهجة إلى روسيا كي تلتزم بتعهداتها", وعدم السماح للأخيرة "برسم خط أحمر جديد بأوروبا".

غير أن نائب وزير الخزانة الأميركي روبرت كيميت ذهب إلى حد تقديم تعهد بأن تقدم بلاده وحلفاؤها مساعدات إنسانية في الأجل القريب وإعادة إعمار جورجيا بالأجل الأبعد.

رايس: لم نسمح لروسيا برسم خط أحمر جديد في أوروبا (رويترز)
واستخدم المتحدث باسم البيت الأبيض جوردن جوندرو لغة أكثر حزما عندما طالب موسكو بإعادة معدات عسكرية، هي عبارة عن عربات همفي أميركية استولت عليها روسيا من ميناء جورجي "على الفور".

في غضون ذلك قالت وكالة رويترز إن قافلة تضم عددا من الدبابات الروسية انسحبت من مدينة غوري الإستراتيجية، وهو ما قال تلخيص لنائب قائد الأركان الروسي الجنرال أناتولي نيغوفيتسين إنه سيكون في إطار تحرك بطيء ليصار إلى إيجاد مواقع لقوات حفظ السلام".

غير أن المسؤول في وزارة الداخلية الجورجية شوتا أوتياشفيلي شكك في صحة الانسحاب. وقال إن الدبابات تتحرك حسب التوقيت الروسي من غوري إلى سخينفالي عاصمة أوسيتيا الجنوبية ثم تعود ثانية"، نافيا حدوث "انسحاب حقيقي".

في المقابل سجلت العلاقة الجورجية الروسية تعاونا نادرا على الأرض، حيث تم تبادل أسرى بين الطرفين على الطريق الرئيس لقرية غيغوييتي وسط جورجيا على بعد 45 كيلومترا من العاصمة الجورجية.

مجلس الأمن
في موازاة هذه التطورات الميدانية نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر دبلوماسي غربي أن مجلس الأمن الدولي قد يعقد مساء اليوم اجتماعا لبحث مشروع قرار يدعو لاحترام وحدة أراضي جورجيا وانسحاب الجيش الروسي منها.

وأوضح المصدر أن الأعضاء الـ15 سيبدؤون مداولاتهم خلف أبواب مقفلة قبل الشروع بالنقاش العلني لمشروع القرار.

المصدر : وكالات