وزير الدفاع الأميركي فوجئ بحجم تأثير بوتين داعيا مدفيديف لممارسة نفوذه (الفرنسية) 

اعتبر وزير الدفاع الأميركي أن أزمة جورجيا الأخيرة أظهرت أن لرئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين اليد الطولى في السلطة، مرجحا في الوقت ذاته أن تكون موسكو عادت إلى ما أسماه ماضيها التسلطي.

ورد روبرت غيتس بمقابلة مع تلفزيون بي بي سي على سؤال حول ما إذا كان لديه شكوك بأن بوتين هو الحاكم الفعلي لروسيا بالقول "بالنسبة لي، من الواضح أنه (بوتين) يملك اليد الطولى حاليا".

وأضاف الوزير الأميركي أن "الإجراءات التي اتخذها بوتين في الانتقال من كونه رئيسا (للدولة) إلى رئيس للوزراء خلال الأسابيع الفائتة واليوم في جورجيا، تبرهن، على أنه ممسك بزمام الأمور أكثر من أي كان". وأقر بأنه فوجئ بهذا الواقع.

ودعا غيتس الرئيس ديمتري مدفيديف إلى "استخدام نفوذه" على المسؤولين الذين يستخدمون لهجة مستعادة من الاتحاد السوفياتي، في إشارة إلى التصريحات النارية التي أطلقها مسؤول عسكري روسي كبير ضد بولندا.

وأضاف "نأمل من أولئك الذين يبدون في روسيا مستعدين للتطلع إلى المستقبل، أناس مثل الرئيس مدفيديف ربما، أن يبدؤوا في ممارسة قدر أكبر من النفوذ وأن يتوصلوا إلى ضبط لهجة بعض هؤلاء الأشخاص".

وكان أناتولي نوغوفيتسين نائب رئيس هيئة الأركان الروسية أكد الجمعة أن "بولندا تجعل من نفسها هدفا للجيش الروسي بنسبة مائة بالمئة" بقبولها نشر أجزاء من الدرع الصاروخية الأميركية على أراضيها، مؤكدا أن "مثل هذه الأهداف تدمر كأولوية أولى".

روبرت غيتس: جورج بوش ذهل عندما تدخلت روسيا في جورجيا (رويترز)
معتدل وعدواني
واعتبر غيتس الذي أمضى سنوات كمحلل للخطر السوفياتي بوكالة الاستخبارات الأميركية أن الرئيس جورج بوش ذهل من التدخل الروسي في جورجيا، ومن قدرة بوتين على الظهور كمعتدل "وعدواني" خلال السنوات الأخيرة.

ومضى الوزير الأميركي إلى القول إن هنالك مخاوف من أن تكون روسيا قد استدارت عند هذه النقطة، وعادت إلى ماضيها مفضلة ذلك عن النظر إلى المستقبل.

وذكر غيتس أن جهدا كبيرا بذل "لإعادتهم إلى المجتمع الدولي لكنهم يعودون مجددا إلى هناك" مضيفا أن هذا الواقع يلزم الإدارة الأميركية بعملية إعادة تقييم.

المصدر : وكالات