35 شخصا قتلوا في اشتباكات طائفية بمنطقة خرم القبلية (الأوروبية-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة في إسلام آباد عبد الرحمن مطر نقلا عن مصدر أمني بأن مجهولين قتلوا ممتاز علي غزلباش أحد قادة جماعة الفقه الشيعي أمام منزله في مدينة بيشاور شمالي غربي باكستان.

وكان 35 شخصا لقوا مصرعهم الليلة الماضية في اشتباك طائفي عنيف ما زال متواصلا بين السنة والشيعة في منطقة خرم القبلية منذ نحو عشرة أيام.

ولم تتدخل الحكومة حتى الآن لوقف الاشتباكات، لكن رحمن مالك مستشار رئيس الوزراء الباكستاني للقضايا الداخلية قال في تصريحات صحفية أمس إنه منح "مهلة زمنية مدتها 72 ساعة لرجال القبائل المتناحرين حتى يلتزموا السلم" أو يواجهوا العواقب.

وأعلن مالك مصرع أكثر من 460 مقاتلا إسلاميا و22 جنديا باكستانيا في المعارك الضارية التي تدور رحاها في المناطق القبلية الباكستانية عند الحدود مع أفغانستان منذ أسبوع.

وأكد أن أكثر من ثلاثة آلاف مسلح معظمهم من الأجانب يقاتلون منذ السادس من أغسطس/آب الحالي العسكر في منطقة باجور القبلية التي تعتقد الولايات المتحدة أن عناصر القاعدة وطالبان استعادوا قوتهم فيها.

من جانب آخر أكد حاكم محافظة الحدود الشمالية الغربية المجاورة للمناطق القبلية عويس غاني أن المعارك دفعت بنحو 219 ألف ساكن من تلك المناطق القبلية إلى النزوح وأن السلطات أقامت تسعة مخيمات لإمدادهم بالأغذية والأدوية.

وذكر شهود عيان أن جماعة طالبان باكستان في باجور منعوا السكان من الفرار وأمروا الرجال بالانضمام إلى المعارك ضد الجيش الباكستاني وترك النساء والأطفال في المنازل.

المصدر :