الحكومة والمعارضة بزيمبابوي يستعدان لتقاسم السلطة
آخر تحديث: 2008/8/16 الساعة 03:49 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/16 الساعة 03:49 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/15 هـ

الحكومة والمعارضة بزيمبابوي يستعدان لتقاسم السلطة

موغابي (يسار) وتسفانغيراي أثناء لقائهما في الـ21 من الشهر المنصرم (الفرنسية)

قالت صحيفة جنوب أفريقية إن الحزب الحاكم في زيمبابوي والمعارضة على وشك إبرام صفقة لتقاسم السلطة بينهما، وهو ما سيؤدى إلى الاعتراف الرسمي بروبرت موغابي رئيسا شرعيا للبلاد.

ونسبت صحيفة ذا ستار إلى ما وصفته بمصادر قريبة من المفاوضات -لم تسمها- أن الاتفاق المتوقع سينص على تعيين زعيم حركة التغيير الديمقراطي مورغان تسفانغيراي "رئيس وزراء تنفيذيا". ولم يكن بالإمكان الحصول على تعليق رسمي من الحكومة الزيمبابوية أو المعارضة على ما أوردته الصحيفة.

من جهتها أعلنت وسائل الإعلام الرسمية في زيمبابوي أن حزب زانو الحاكم وحركة التغيير الديمقراطي اتفقا على توسيع فرق التفاوض بينهما، وهو ما وصفه الحزب الحاكم بأنه "فأل خير جيد".

ولم تعلق الرئاسة في جنوب أفريقيا على تلك التقارير، واكتفت بالتأكيد على أن المفاوضات ستتواصل لبضعة أيام لما بعد الاثنين، موعد انتهاء المهلة التي أعطيت أصلا للمفاوضين.

وقال موكوني راتشيتانغا المتحدث باسم رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي "ينبغي أن نأخذ في الاعتبار أن الأطراف أمضوا خمسة أيام من الأسبوع الماضي في بحث (الأمور) مع قادتهم. من المستحيل بالتالي احترام المهلة"، موضحا أن المفاوضات استمرت الاثنين بعدما استؤنفت الأحد.

وكان موغابي وتسفانغيراي التزما في 21 يوليو/ تموز بالتفاوض حول تقاسم السلطة، وأمهل بروتوكول الاتفاق المفاوضين أسبوعين لإخراج البلاد من الأزمة التي نشأت إثر إعادة انتخاب موغابي في نهاية يونيو/ حزيران.

ويتعرض موغابي وتسفانغيراي لضغوط من داخل أفريقيا ومن بقية العالم للتفاوض من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية لإنهاء الأزمة التي دمرت اقتصاد زيمبابوي وتسببت في تدفق ملايين اللاجئين على البلدان المجاورة.

المصدر : وكالات