محكمة الفلبين العليا تفتح مجددا ملف الحكم الذاتي للمسلمين
آخر تحديث: 2008/8/15 الساعة 18:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/15 الساعة 18:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/14 هـ

محكمة الفلبين العليا تفتح مجددا ملف الحكم الذاتي للمسلمين

عمال يصلحون تحت حراسة عسكرية برج كهرباء دمر بالقتال في قرية بجنوب الفلبين (الفرنسية)
 
بدأت المحكمة العليا في الفلبين الاستماع إلى مؤيدي ومعارضي اتفاق حكم ذاتي موسع لمسلمي جنوب الفلبين, كان تعليق توقيعه سببا في اندلاع موجة قتال واسعة الأسبوع الماضي هجّرت 160 ألف شخص.
 
وقال ناطق باسم المحكمة إنها رفضت طلبا حكوميا بتأجيل الجلسة.
 
وكانت الحكومة قد توصلت مع "جبهة مورو الإسلامية" إلى اتفاق عام 2003 بوساطة ماليزية يوسع المناطق التي يحكمها المسلمون في جزيرة مندناو ويضيف إليها نحو 700 قرية, على أن يكون محل استفتاء خلال عام.
 
لكن المحكمة العليا الفلبينية علقت توقيع الاتفاق, مستجيبة لطلب مسؤولين سياسيين مسيحيين في الجنوب اشتكوا فقدان النفوذ لصالح المسلمين.
 
غير دستوري
ويقول معارضو الاتفاق إنه غير دستوري, وسيؤدي إلى تقسيم الفلبين التي تعيش على وقع نزاع مستمر منذ نحو أربعة عقود قتل خلاله نحو 120 ألف شخص.
 
وقال مسلحو جبهة مورو إنهم يؤيدون جهود الرئيسية ماكاباغال أورويو لمنح المسلمين ولاية ضمن نظام فدرالي.
 
غير أن منتقدي الرئيسة الفلبينية يقولون إن تغيير الدستور لإقامة نظام فدرالي يمكن أن يستعمل أيضا لتغيير مدة الفترات التي يبقاها المسؤولون في مناصبهم, مما قد يسمح لأورويو بتمديد ولايتها إلى ما بعد 2010.
 
وأدى تعليق توقيع الاتفاق إلى اندلاع معارك استمرت ثلاثة أيام واستعملت فيها الأسلحة الثقيلة, وقال الجيش الفلبيني إنها انتهت بطرد مئات من جبهة مورو من قرى مسيحية سيطروا عليها في منطقة شمال كوتاباتو.
 
ليست خيارا
غير أن رئيس المفاوضين الحكوميين هيرموجينيس إيسبيرون أكد أمس أن مانيلا لم تتخل عن عملية السلام وأن "الحرب ليست خيارا".
 
وقد انضم الصليب الأحمر الدولي إلى برنامج الغذاء العالمي, وبدأ  توزيع المساعدات في جنوب الفلبين اليوم حيث ارتفع عدد المراكز الاستعجالية التي فتحها إلى 52.
 
وقالت المنظمة إنها ستنسق عمليات الإغاثة مع الصليب الأحمر الفلبيني لنقل المساعدات إلى 80 ألف شخص.
المصدر : وكالات