أحمدي نجاد (يمين) وأردوغان خلال زيارة للأخير إلى إيران عام 2006 (الفرنسية-أرشيف)

قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أمس الأربعاء إن المفاوضات الجارية مع الغرب حول البرنامج النووي "تسير في الطريق الصحيح" وذلك عشية زيارة يؤديها إلى تركيا.
 
وأضاف أحمدي نجاد في مقابلة مع محطة (سي أن أن ترك) في طهران "نعتقد أن مسألة النووي بصدد المضي في الاتجاه الصحيح، والمفاوضات الجارية جيدة، وهذا سيستمر".
 
وتابع بحسب الترجمة التركية لتصريحاته "طبعا، المفاوضات مكثفة وهذا طبيعي، فهذه المسألة لا يتم حلها بجلسة أو اثنتين، والآن بدأت المفاوضات وهذا أمر جيد، لا أعتقد أننا سائرون نحو الفوضى".
 
انتقادات
وتعرض الرئيس التركي عبد الله غل ورئيس الوزراء رجب طيب أردوغان لانتقادات في الداخل والخارج لدعوتهما أحمدي نجاد لهذه الزيارة التي تبدأ اليوم الخميس، وتستمر يومين.
 
وقالت أنقرة إن زيارة الرئيس الإيراني ضرورية بالنظر للمواجهة بين طهران والغرب، لكن محللين ذكروا أن الزيارة ترتبط أكثر بتوطيد علاقات ترجع إلى قرون.
 
واتفق المفاوض الإيراني سعيد جليلي والمنسق الأعلى للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا الاثنين الماضي على مواصلة الاتصالات بينهما، فيما تواجه طهران مخاطر التعرض لعقوبات جديدة في حال لم تعلق أنشطة تخصيب اليورانيوم.
 
وردا على سؤال حول الدور التركي بالمحادثات، قال أحمدي نجاد إن أنقرة ليست وسيطا في القضية لكنه "أثنى على جهودها في تخفيف الضغوط وإحلال حوار بناء".

المصدر : وكالات