الكتيبة الكندية تعد 2500 عسكري جنوبي أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

قتل جندي كندي أمس الاثنين في أفغانستان، ليرتفع عدد القتلى الكنديين في هذا البلد إلى 90 حسب ما أعلنته وزارة الدفاع الكندية. وجاء في بيان الوزارة أن عريفا في القوة الكندية قتل في إقليم بانجواي في هجوم شنه مسلحون على موقعه بالقنابل والأسلحة الخفيفة.

وقالت وزارة الدفاع الكندية إن جنديا آخر أصيب بجروح في الهجوم، لكن حالته ليست خطرة.

وكان جندي كندي آخر قد قتل نهاية الأسبوع في تبادل لإطلاق النار. ورجحت وسائل الإعلام الكندية أن يكون الجندي قد قتل برصاص عناصر مجموعة أمنية خاصة, وقد فتحت السلطات الكندية تحقيقا حول ظروف مقتله.

وتنشر كندا كتيبة من 2500 عسكري جنوبي أفغانستان.

كما قتل أمس جندي من الكتيبة اللاتفية العاملة ضمن القوات النرويجية وقوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أفغانستان وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في انفجار عبوة ناسفة في ميمنة شمالي أفغانستان، حسب ما أعلنه الجيش النرويجي الذي يقود فريق إعادة بناء يتمركز في هذه المدينة.

وقال متحدث باسم الأركان النرويجية "إن أحد الجنود المصابين في وضع حرج والآخران جروحهما طفيفة". وذكر أن جميع الجنود يحملون الجنسية اللاتفية.

ووقع الحادث عندما أصيبت آلية للجيش اللاتفي بانفجار عبوة ناسفة، وحسب المعلومات الأولية للجيش النرويجي فإن ما بين عشرة و15 مدنيا بينهم نساء وأطفال قد أصيبوا على الأرجح.

وأفاد رئيس شرطة مقاطعة ميمنة محمد خليل أندارابي بأنه تم تفجير دراجة نارية لدى مرور قوة عسكرية تابعة للناتو، وأضاف أن الانفجار الذي تسبب أيضا بإصابة عدد من الأفغانيين أدى إلى وقع خسائر مادية في العديد من المتاجر.

وحمل أندارابي مسلحي حركة طالبان وشركاءهم من القاعدة المسؤولية عن الهجوم.

القنابل المزروعة على الطرق تستهدف الناتو في أفغانستان (الفرنسية)
استهداف قوات التحالف
وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قد أعلنت الأسبوع الماضي أن انفجارات القنابل على الطرق التي تستهدف القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان سجلت أعلى مستوى لها في أربعة أعوام على الأقل في الفترة بين أبريل/ نيسان ويونيو/ حزيران.

وقال مكتب في البنتاغون يشرف على "إحباط الهجمات بالعبوات الناسفة في العراق وأفغانستان إنه وفي فترة الأشهر الثلاثة وقع حوالي مائتي حادث في أفغانستان.

وأظهرت البيانات أن حوالي 120 عبوة ناسفة انفجرت بينها حوالي أربعين أسفرت عن سقوط قتلى في صفوف القوات الأميركية وقوات الناتو.

وفي الجانب الأفغاني, قالت الشرطة إن اثنين من ضباطها قتلا أمس وأصيب آخران في انفجار قنبلة مزروعة بسيارة على جانب طريق على الأطراف الجنوبية لكابل اليوم.

وأوضح زيماراي باشاري أحد المتحدثين باسم وزارة الداخلية أن مقاتلين من طالبان فجروا السيارة أثناء مرور عربة الشرطة.

وكان الجيش الأميركي قد أعلن أمس أن القوات الأفغانية والقوات التي تقودها الولايات المتحدة المنضوية تحت قوات حلف شمال الأطلسي قتلت 25 من مقاتلي طالبان وثمانية مدنيين في كمين جنوبي أفغانستان.

واتهم قائد في قوات التحالف في أفغانستان أمس الاستخبارات الباكستانية بمساعدة حركة طالبان على مواصلة عصيانها في أفغانستان, حيث زادت العمليات الهجومية لطالبان بمعدل 50% هذه السنة في عدد من مناطق البلاد.

المصدر : الفرنسية