مسلمو كشمير الهندية يبدؤون حدادا على قتلى الاحتجاجات
آخر تحديث: 2008/8/13 الساعة 18:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/12 هـ
اغلاق
خبر عاجل :البيت الأبيض: أميركا تأمل في عراق موحد لتدمير تنظيم الدولة الإسلامية والتصدي لإيران
آخر تحديث: 2008/8/13 الساعة 18:36 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/12 هـ

مسلمو كشمير الهندية يبدؤون حدادا على قتلى الاحتجاجات

معظم السكان لزموا بيوتهم احتجاجا على مقتل ذويهم (رويترز)  

أعلن المسلمون الهنود في كشمير الأربعاء بدء حداد يستمر ثلاثة أيام حزنا على مقتل 20 منهم برصاص الشرطة هذا الأسبوع عندما تحول احتجاج في نزاع على قطعة أرض إلى نداءات تطالب بالاستقلال.

وأغلقت المتاجر والشركات أبوابها في سرينغار العاصمة الصيفية لكشمير، وبدأ الأهالي بإقامة صلوات خاصة في المساجد والمنازل، وقام رجال الشرطة والجيش بحراسة الشوارع المهجورة.

وبقي حظر التجول مستمرا في معظم الوادي بعد اندلاع بعض من أكبر الاحتجاجات منذ تفجر تمرد انفصالي ضد حكم الهند في العام 1989.

ودعا مؤتمر حرية كل الأحزاب -وهو التحالف الانفصالي الرئيسي في كشمير- الأربعاء إلى القيام باحتجاجات، وقال رئيس "مؤتمر حرية كل الأحزاب" عمر فاروق "لا تعطوا لطاغية أي فرصة لاستخدام القوة الغاشمة وإطلاق وابل من الرصاص، واصلوا الاحتجاجات سلميا".

وفرضت هذه الاشتباكات أيضا على حكومة رئيس الوزراء مانموهان سينغ، التي أضرت بها قضايا مثل التضخ وموجة تفجيرات لم يكشف النقاب عن مرتكبيها في الهند هذا العام، واحدا من أكبر الاختبارات وهي تخوض معارك لتهدئة التوترات الدينية.

وفي تحد لما يقول السكان المسلمون إنه حصار اقتصادي هندوسي، سار عشرات الآلاف منهم إلى الحدود الفعلية مع باكستان المجاورة يوم الثلاثاء لبيع سلعهم مما أثار اشتباكات مع الشرطة أسفرت مقتل 13 شخصا يوم أمس.

وبدأت الاضطرابات في كشمير في يونيو/حزيران الماضي عندما تراجعت السلطات الهندية عن منح قطعة أرض كبيرة لمعبد هندوسي.

وقرر الهندوس احتجاجا على القرار الهندي مقاطعة المسلمين اقتصاديا مما حرم المنطقة من الطعام والدواء حسب التجار الذين قرروا حينها بيع منتجاتهم إلى الجارة باكستان, لكن ذلك استحال أيضا بسبب غلق طريق رئيسي إلى الحدود مع الشطر الذي تسيطر عليه باكستان من الإقليم.

موجة الاحتجاجات أسفرت عن مقتل 20 شخصا في أسبوع واحد (رويترز)
ورفع المتظاهرون المسلمون شعارات تطالب بالحرية وباستقلال كشمير وتندد بالشرطة الهندية.

نفي هندي
ونفت الحكومة الفدرالية في نيودلهي وجود حصار اقتصادي, وقالت إنها منفتحة على فكرة أن يصدر التجار منتجاتهم مثل الفواكه عبر الحدود إلى الجارة باكستان حيث واجهتهم أيضا القوات الباكستانية بالغاز المسيل للدموع.

غير أن الهند انتقدت بشدة تصريح وزير خارجية باكستان شاه محمود قريشي الذي اتهمها بالاستعمال المفرط للقوة, ووصف بالشهيد السياسي الكشميري الاستقلالي الذي قتل أمس, واعتبرت هذا التصريح تدخلا في سياستها الخارجية.

وخاض البلدان اللذان يملكان السلاح النووي ثلاث حروب كبرى منذ 1947 اثنتان منها بسبب كشمير, وبدأتا مسيرة سلام في 2004 لم تحقق مع ذلك تقدما في ملف الإقليم.

المصدر : وكالات