جيش الإسلام قال إن العملية رد على استهداف مقاتليه في باجور (رويترز-أرشيف)

أعلن ما يعرف بجيش الإسلام في باكستان في اتصال مع الجزيرة مسؤوليته عن التفجير الذي تعرضت له حافلة للقوات الجوية الباكستانية في بيشاور شمالي غربي البلاد.

وقال جيش الإسلام إن العملية التي أسفرت عن مقتل 13وإصابة 15 آخرين هي رد على استهداف مقاتليه في باجور.

وكان مراسل الجزيرة في إسلام آباد أحمد بركات أوضح أن التفجير وقع على جسر في بيشاور أثناء عودة منتسبي القوات الجوية لقاعدتهم، وكان شديدا بحيث أدى لإحداث حفرة كبيرة.

مقتل قائد بالقاعدة
من ناحية أخرى نقلت وكالة رويترز عن مصدر أمني في باكستان قوله إن قائدا بارزا في تنظيم القاعدة بأفغانستان يدعى أبو سعيد المصري قتل في اشتباكات وقعت مؤخرا مع القوات الباكستانية في منطقة القبائل قرب الحدود مع أفغانستان.

وكان هذا اللقب قد أطلق على مصطفى أبو اليزيد الذي يعتبر أحد مسؤولي تنظيم القاعدة في أفغانستان.

وظهر أبو اليزيد من قبل في أكثر من شريط مصور كان آخرها على إحدى القنوات الباكستانية أعلن فيه مسؤولية القاعدة عن الهجوم على السفارة الدانماركية في إسلام آباد في يونيو/حزيران الماضي.

المصدر :