واشنطن تدعو لوقف العنف بتبليسي وباريس تعرض خطة سلام
آخر تحديث: 2008/8/11 الساعة 11:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/11 الساعة 11:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/10 هـ

واشنطن تدعو لوقف العنف بتبليسي وباريس تعرض خطة سلام

جورج بوش اعتبر القتال بين جورجيا وروسيا "غير مقبول" (الفرنسية)

قال الرئيس الأميركي إنه أبلغ موسكو بأن العنف الدائر في جورجيا "غير مقبول" بينما طالب نائبه بالرد على ما وصفه بالعدوان الروسي, وسط تحركات أوروبية للتوسط لنزع فتيل الأزمة.
 
وذكر جورج بوش أنه أعرب لرئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين خلال مشاركتهما بدورة الألعاب الأولمبية في بكين عن قلقه العميق بشأن "الرد غير المتناسب" ضد جورجيا.
 
وطالب الرئيس الأميركي بعودة كل القوات إلى ما كانت عليه في السادس من أغسطس/ آب الجاري.
 
وفي نفس السياق أبدى نائبه ديك تشيني في بيان تضامن بلاده مع الشعب الجورجي وحكومته المنتخبة بشكل ديمقراطي في مواجهة هذا التهديد لسيادة جورجيا ووحدة أراضيها، مطالبا بأن "لا يمر العدوان الروسي دون رد".

في هذه الأثناء طالب وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر بإيجاد وسائل من أجل وقف إطلاق نار فوري في النزاع القائم بين جورجيا وروسيا, والدخول في مفاوضات سياسية.
 
خطة سلام
برنار كوشنر تقدم بخطة سلام مكونة من ثلاث نقاط لحل النزاع الجورجي الروسي (الفرنسية)
وقدم كوشنر الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الأوروبي خلال لقاء مع الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي بتبليسي، خطة سلام تتكون من ثلاث نقاط يدعمها الاتحاد وتتمثل في "احترام وحدة وسيادة الأراضي الجورجية ووقف فوري للعمليات العدائية والعودة للوضع الذي كان سائدا قبل اندلاع المعارك".
 
ويتوقع أن يتوجه الوزير الفرنسي -الذي يرافقه رئيس منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الفنلندي ألكسندر شتوب- بعد ذلك إلى موسكو، وفي جعبته خطة من ثلاث نقاط لفض النزاع.

كما يتوقع أن يزور الرئيس الفرنسي موسكو مطلع هذا الأسبوع. واتفق نيكولا ساركوزي ونظيره الروسي ديمتري مدفيديف على هذه الزيارة خلال محادثة هاتفية بينهما.
 
نفي روسي
وجاءت تلك التحركات, فيما نفت روسيا على لسان رئيس دبلوماسيتها سيرغي لافروف اتهام الولايات المتحدة لها بالسعي لإسقاط النظام القائم في جورجيا على خلفية التصعيد العسكري بين الجانبين بشأن إقليم أوسيتيا الجنوبية.

وجاء الاتهام الأميركي خلال جولة جديدة من المشاورات عقدها الأحد أعضاء مجلس الأمن الدولي لبحث القتال الدائر بين موسكو وتبليسي.

وقد أخفق المجلس في ثلاث جلسات سابقة في التوصل لأي بيان بخصوص الوضع في أوسيتيا الجنوبية، بسبب التباين الكبير في موقف الدول الأعضاء.

زلماي خليل زاد اتهم موسكو بالسعي لإسقاط النظام الجورجي (الفرنسية-أرشيف)
وفي جلسة الأحد اتهم السفير الأميركي بالأمم المتحدة زلماي خليل زاد موسكو، بالسعي لإسقاط النظام الجورجي من خلال الأزمة الحالية.

كما اتهم خليل زاد روسيا بإعاقة انسحاب القوات الجورجية من أوسيتيا الجنوبية، داعيا إلى وقف فوري لإطلاق النار.

وحذر السفير الأميركي من أن "هذا الاعتداء على سيادة دولة جورجيا والديمقراطية قد يترك أثرا على العلاقات الأميركية الروسية".

وتسعى واشنطن لكي يصدر مجلس الأمن قرار يدين روسيا بشأن تصعيدها العسكري مع جورجيا بشأن إقليم أوسيتيا الجنوبية. لكن المندوب الروسي الأممي استبعد أن يتفق المجلس على أي موقف رسمي.
المصدر : وكالات

التعليقات