جورج بوش وزوجته عبرا عن حزنهما لمقتل مواطن أميركي ببكين أثناء الألعاب الأولمبية(رويترز)

عبر الرئيس الأميركي جورج بوش في كلمته الإذاعية الأسبوعية من بكين عن "قلقه العميق" على وضع الحريات وحقوق الإنسان في الصين.

وقال بوش اليوم "خلال زيارتي أعبر عن قلق أميركا العميق على الحرية وحقوق الإنسان".

وأضاف أن زيارته ثبتت اقتناعه بأن الرجال والنساء" الذين يتطلعون إلى التعبير بضمير عن آرائهم وممارسة شعائرهم الدينية لا يشكلون تهديدا لمستقبل الصين"، مؤكدا أن "هؤلاء هم الذين سيجعلون الصين بلدا عظيما في القرن الحادي والعشرين".

ويكرر بوش الذي وصل الخميس إلى بكين، موقفه هذا لليوم الرابع على التوالي على الرغم من حساسية الحكومة الصينية حيال كل ما تعتبره تدخلا في شؤونها الداخلية أو تسييسا لدورة الألعاب الأولمبية.

وسيكرر بوش مخاوفه غدا إذا قرر حضور قداس بروتستانتي ثم يدلي بتصريح عن الحرية الدينية. وبعيد ذلك سيجري محادثات مع الرئيس الصيني هو جينتاو والقادة الصينيين. وقد صرح بوش الذي يغادر بكين الاثنين بأنه سيناقش معهم مسألة الحريات.

مقتل أميركي
في سياق آخر عبر الرئيس الأميركي عن حزنه وحزن زوجته لورا على مقتل مواطن أميركي ببكين هو ابن عام مدرب فريق الكرة الطائرة المشارك بالألعاب على يد صيني أقدم لاحقا على الانتحار.

وأصيب بالهجوم الذي وقع في موقع سياحي مهم بالعاصمة الصينية أميركي من أفراد عائلة المدرب ومرشد سياحي صيني.

والهجمات على الأجانب نادرة في بكين التي تستضيف دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي افتتحت أمس.

المصدر : وكالات