كراديتش (وسط) اتهم الولايات المتحدة بعدم الوفاء بالتزاماتها معه (رويترز)

قال غوران بترولنتش أحد المحامين عن زعيم البوسنة السابق رادوفان كراديتش الذي بدأت محاكمته أمس بلاهاي إنه قدم توجيهات لموكله لاستغلال وثائق تقدم لأول مرة لإثبات براءته.
 
ونقل مراسل الجزيرة ببلغراد عن بترولنتش قوله إن تلك الوثائق ستكشف المسؤولين الفعليين الذي كانوا وراء جرائم الحرب في البوسنة.
 
وجاءت هذه التصريحات موازاة مع تحديد قاضي محكمة جرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة يوم الـ29 من هذا الشهر موعدا لجلسة ثانية في محاكمة كراديتش.
 
دفاع شخصي
وطلب زعيم صرب البوسنة السابق أمس الترافع بنفسه أمام المحكمة، إلا أنه طلب إرجاء رده على الاتهامات إلى أن يطّلع على لائحتها.
 
وفي بداية جلسة أمس، اختصر القاضي التهم الـ11 الموجهة لكراديتش، ومنها جرائم حرب وضد الإنسانية وجرائم إبادة خلال حرب البوسنة التي أوقعت أكثر من 100 ألف قتيل وأدت إلى نزوح 2.2 مليون شخص.
 
وجدد كراديتش (63 عاما) تأكيد تصريحات صدرت عن عائلته حول اتفاق سري قال إنه أبرمه مع المفاوض الأميركي ريتشارد هولبروك خلال التوقيع على اتفاقات دايتون للسلام في البلقان في نوفمبر/تشرين الثاني 1995 مقابل انسحابه من الحياة العامة.
 
إخلال بالتزام
وقال "وعدت بالانسحاب من الحياة العامة وحتى الأدبية"، مؤكدا أن الولايات المتحدة وعدته في المقابل "بأن تفي بالتزاماتها" دون تحديد تلك الالتزامات. وأضاف أن هولبروك "كان يتكلم باسم الولايات المتحدة الأميركية".
 
وفي المقابل نفى هولبروك أمس في حديث مع قناة "سي.أن.أن" إبرام أي اتفاق من هذا القبيل، وقال "عندما اختفى، بث رسالة تضليل زعم فيها أنني أبرمت معه اتفاقا يقول إذا اختفى فلن نلاحقه، هذا غير صحيح تماما".
 
ويتهم كراديتش بأنه العقل المدبر لعملية التطهير العرقي بحق المسلمين والكروات في حرب البوسنة، إضافة إلى مجزرة سربرينيتشا عام 1995 التي راح ضحيتها 8000 شخص.


 
واعتقل زعيم صرب البوسنة السابق في بلغراد في 21 يوليو/تموز الجاري بعد فترة اختفاء قام خلالها بممارسة مهنة الطب البديل باسم الدكتور دراغان دابيتش. ثم اقتيد أمس إلى مركز اعتقال تابع لمحكمة لاهاي بعد نقله جوا من بلغراد.


المصدر :