القاعدة تعلن مقتل أحد قادتها في أفغانستان بغارة أميركية
آخر تحديث: 2008/8/1 الساعة 14:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/1 الساعة 14:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/30 هـ

القاعدة تعلن مقتل أحد قادتها في أفغانستان بغارة أميركية

بيان القاعدة لم يحدد الزمان والمكان الذي قتل فيه الشامي (الفرنسية-أرشيف) 
أعلنت القاعدة في بيان نشر على الإنترنت أن أحد قادتها في أفغانستان الذي كان هرب من سجن قاعدة بغرام الأميركية في هذا البلد عام 2005 قتل في الآونة الأخيرة في قصف أميركي.
 
وجاء البيان الذي نقله موقع الإخلاص، الذي ينشر عامة بيانات تنظيم القاعدة، تحت اسم "تنظيم قاعدة الجهاد"، وحمل توقيع مصطفى أبو اليزيد قائد تنظيم القاعدة في أفغانستان بتاريخ 14 يوليو/ تموز.
 
وجاء فيه أن "تنظيم قاعدة الجهاد يعلن عن استشهاد أحد الأبطال من قادته الميدانيين الذين أبلوا في مواجهة الحملة الصليبية المعاصرة بلاء حسنا، وهو الأخ أبو عبدالله الشامي رحمه الله".
 
وأضاف البيان أن الشامي قتل "في قصف جوي أميركي تعرض له هو وبعض رفقائه المجاهدين" و"كتب الله له الشهادة في سبيله والتي طالما تمناها".
 
وقال أيضا "ما أن وطئت قدماه ساحة النزال مرة أخرى حتى بدأ جهاده بهمة أعلى وإصرار أكبر وحماسة أعظم، فقاد وشارك في عدة عمليات عسكرية ناجحة".
 
ولا يمكن عموما التأكد من صحة البيان الذي لم يحدد كذلك مكان أو زمان الغارة الأميركية.
 
والشامي كان أحد الأربعة الذين فروا من السجن العسكري في بغرام عام 2005، وهم أبو يحيى الليبي وأبو ناصر القحطاني المعتقل حاليا في السعودية وعمر الفاروق الذي قتل في العراق في سبتمبر/ أيلول 2006.
المصدر : وكالات