المشاركات بذكرى اقتحام المسجد الأحمر نددن بمشرف (الفرنسية)

عشية الذكرى السنوية الأولى لاقتحام قوات خاصة للمسجد الأحمر في إسلام آباد, تجمعت نحو ألفي سيدة حول المسجد ورددن هتافات تدعو للجهاد, وتعهدن بتنشئة أبنائهن على ذلك ونشر قواعد الإسلام في المجتمع.

وتجمعت السيدات وبعضهن تحملن رضعا حيث استمعن لكلمات وصفت بأنها نارية من ابنة إمام المسجد المعتقل, وهن ترددن "الجهاد هو طريقنا".

وقالت ابنة إمام المسجد بالاجتماع الحاشد الذي نظم تحت حراسة مشددة "المجاهدون قدموا أرواحهم من أجل إرساء النظام الإسلامي في باكستان.. بقينا نحن لكي نمضي قدما في تنفيذ مهمتهم". كما جددت المشاركات الدعوة لإقالة الرئيس برويز مشرف.

وكان آلاف الرجال قد حضروا اجتماعا حاشدا الأحد الماضي بمناسبة ذكرى الغارة التي شنتها القوات الخاصة على المسجد في العاشر من يوليو/ تموز حيث سقط أكثر من مائة قتيل, طبقا لإحصاءات حكومية. بينما تقول إحصاءات أخرى منسوبة لإسلاميين إن عدد الضحايا بلغ أكثر من ثلاثة آلاف قتيل معظمهم من النساء والأطفال.

يُذكر أن السلطات تعتبر المسجد الأحمر ومدرسة دينية متاخمة للنساء معقلا لدعم من تصفهم بالمتشددين في العاصمة. في المقابل شن الأئمة وأتباعهم حملة تحد متزايدة لتعزيز التأييد لحركة طالبان.

كما أعقب الهجوم على المسجد موجة من الهجمات الانتحارية في شتى أنحاء البلاد، أسفرت عن مقتل المئات بمن في ذلك رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو.

المصدر : وكالات