رايس مع نظيرها الجورجي دافيت باكراتزا في وقت سابق (الفرنسية-أرشيف)

اتهمت روسيا اليوم الأربعاء الولايات المتحدة "بتغطية الاستفزازات" الجورجية في منطقتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية الانفصاليتين اللتين تشهدان حاليا أعمال عنف، وذلك قبل ساعات فقط من وصول وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إلى العاصمة الجورجية تبليسي.

 

واعتبرت الوزارة في بيان لها أن "هؤلاء الذين يحاولون رغم الوقائع عدم إدراك الخطر ويسمحون لأنفسهم بتغطية ممارسي الاستفزاز عبر اتهام موسكو بكل شيء، إنما يؤدون خدمة سيئة للحكومة الجورجية عبر تشجيعها على الاعتقاد بأن كل شيء مسموح"، وذلك تعليقا على التصريحات الأخيرة الصادرة عن وزارة الخارجية الأميركية.

 

ونشر البيان في اليوم الذي تبدأ فيه الوزيرة الأميركية زيارة إلى جورجيا لبحث الوضع في هاتين المنطقتين الانفصاليتين. وكانت رايس انتقدت بشدة روسيا الثلاثاء واتهمتها بزيادة التوتر مع جورجيا.

 

ووصفت الخارجية الروسية في بيانها جورجيا بأنها خطر على الاستقرار في منطقة جنوب القوقاز، وبأنها "تضع المنطقة على شفا صراع مسلح جديد بتداعيات لا يمكن التكهن بها".

 

وتتنافس الولايات المتحدة وروسيا على مد النفوذ في جنوب القوقاز الذي يمر به خط أنابيب كبير يضخ النفط من آسيا إلى أوروبا ويقع على الحدود مع تركيا وإيران.

 

وتعتبر جورجيا -الجمهورية السوفياتية السابقة- حليفا قويا للولايات المتحدة، وأرسلت قوات للمساعدة في الحرب التي قادتها الولايات المتحدة ضد العراق، وتعتزم الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي في خطوة أثارت غضب موسكو.

 

وتدعم روسيا الإقليمين المتمردين وتقوم قواتها بدوريات على الحدود القائمة بموجب اتفاقات وقف إطلاق النار، بعدما أعلنت أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا انفصالهما أحادي الجانب عن جورجيا في تسعينيات القرن الماضي بعد انهيار الاتحاد السوفياتي.

المصدر : وكالات