فسترغورد قبل القرار لكنه طالب بترحيل تونسيين يشتبه في تخطيطهما لقتله
(الأوروبية-أرشيف)
أسقط الادعاء الدانماركي -لقلة الأدلة- ملاحقاته بحق مغربي يبلغ من العمر نحو أربعين عاما, اتهم بالتخطيط لقتل كورت فسترغورد أحد 12 رساما كاريكاتيريا أثارت رسومهم المسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام احتجاجات واسعة في العالم الإسلامي.
 
ونقلت وكالة الأنباء الدانماركية عن المدعي إيلسيميت كاسوي قوله "رغم توافر معلومات عن علاقة بين الأربعيني وبين المخططين لقتل الرسام كورت فسترغورد, لا يمكن تقديم أدلة كافية في المحكمة بأنه شارك في التخطيط".
 
وقال فسترغورد (73 عاما) إنه يقبل قرار الادعاء, لكنه يريد من السلطات ترحيل مشتبه بهما معتقلين يطالبان بعدم ترحيلهما إلى بلدهما تونس.
 
وأضاف أن التهديدات خرقت حقوقه كإنسان, وهو يدعم النظام القضائي الدانماركي, "لكنني أعتقد أنه كان يجب ترحيلهما فورا.. كان ذلك سيريحني".
 
وأثارت الرسوم موجة استياء واسعة في العالم الإسلامي, وتظاهر مئات الآلاف في احتجاجات بالشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا قتل فيها 50 شخصا على الأقل.

المصدر : وكالات