جوزنباور قال إنه لن يخوض الانتخابات المقبلة (رويترز-أرشيف)
اتفقت الأحزاب السياسية في النمسا على حل البرلمان والدعوة لإجراء انتخابات مبكرة في 28 سبتمبر/أيلول المقبل, وذلك بعد يوم واحد من انهيار الائتلاف الحكومي برئاسة المستشار ألفريد جوزنباور.

وأوضح متحدث حزبي أن أحزاب الائتلاف الثلاثة وأحزاب المعارضة الثلاثة أيضا اتفقت على حل البرلمان وهو إجراء سيوافقون عليه رسميا في جلسة خاصة في وقت لاحق اليوم الأربعاء.

وكان المحافظون وهم الشريك الأصغر قد انسحبوا من الائتلاف أمس الأول الاثنين بعد 18 شهرا اتسمت بالخلافات بشأن الصحة وإصلاح نظم التقاعد والضرائب، قائلين إنه لم يعد ممكنا الاستمرار في الحكم مع الاشتراكيين الديمقراطيين الذين يتزعمهم جوزنباور.

وفي هذا السياق دعا فيلهيلم مولترر نائب المستشار المحافظ أمس الأول الاثنين إلى إجراء انتخابات مبكرة بعد سلسلة خلافات سياسية حول قضايا مثل إصلاح الاتحاد الأوروبي وقطاع الصحة.

وكان الاشتراكيون الديمقراطيون الذين يمثلون يسار الوسط قد هزموا المحافظين في الانتخابات الأخيرة في أكتوبر/تشرين الأول عام 2006 لكنهم تراجعوا بعد ذلك أمام منافسيهم في استطلاعات الرأي.

أما جوزنباور فقد أعلن أنه لن يسعى لانتخابه ثانية مستشارا وسيكون وزير النقل فيرنر فايمان القائم بأعمال زعيم الحزب هو المرشح الأول للاشتراكيين الديمقراطيين, بينما سيقود وزير المالية فلهلم مولترير المحافظين.

المصدر : وكالات