وزير الخارجية البريطاني إلى جانب نظيرته الجنوب أفريقية بعد وصوله بريتوريا (الفرنسية)
أيدت بريطانيا منح دولة أفريقية مقعدا دائما بمجلس الأمن في إطار الجهود المبذولة لإصلاح المجلس الذي تهيمن على قراراته الدول المنتصرة في الحرب العالمية الثانية.

وقال وزير الخارجية البريطاني ديفد ميليباند الثلاثاء في بداية محادثات مع نظيرته الجنوب أفريقيه نكوسازانا دلميني-زوما في بريتوريا، "نحن واضحون تماما في التزامنا بتقديم مقعد دائم لدولة أفريقية في مجلس الأمن الدولي في إطار برنامج إصلاح واسع وشامل".

وأضاف الوزير البريطاني "هذا شيء سنواصل التزامنا به"، ولكنه لم يذكر اسم الدولة التي تفضلها بريطانيا عضوا جديدا في أقوى هيئات الأمم المتحدة.

ويوجد بالمجلس حاليا خمسة أعضاء دائمين يتمتعون بحق النقض هم بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة بوصفهم المنتصرين في الحرب العالمية الثانية، ويتم انتخاب عشرة أعضاء غير دائمين لفترات تستمر عامين على أساس إقليمي.

وفي إطار جهود متواصلة لتوسيع المجلس الذي تأسس إثر قيام الأمم المتحدة عام 1945، فإن من بين المرشحين للحصول على مقعد دائم في المجلس الموسع ألمانيا واليابان والهند والبرازيل ودولة أفريقية لم تحدد بعد.

وتعتبر جنوب أفريقيا ومصر ونيجيريا المتنافسين المرجحين على مقعد أفريقيا، ولكن جنوب أفريقيا تعتبر نفسها الصوت الأقوى الذي يمثل مصالح أفريقيا إلى جانب كونها وسيطا للدول الغنية في العالم النامي.

وتواجه عضوية جنوب أفريقيا عقبات تتمثل في مواقفها التي تعتبر مؤيدة للنظم التي يصفها الغرب بالقمعية مثل زيمبابوي وميانمار وتأييدها إسقاط العقوبات عن إيران.

المصدر : رويترز