مدفيديف (يسار) مع نظيره الكزخي لدى وصوله إلى العاصمة أستانة (الفرنسية)

حث الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف نظيره الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي على الامتناع عن "إذكاء التوترات" بالإقليمين الانفصاليين أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا، وفق المكتب الإعلامي للرئيس الروسي.

واعتبر مدفيديف في عاصمة كزاخستان أستانة أن "تأجيج التوترات غير مقبول" في المناطق الانفصالية في جورجيا، وذلك بعد سلسلة حوادث في المنطقة اليومين الماضيين.

ويقوم الرئيس الروسي بزيارة كزاخستان للمشاركة بالاحتفال بالذكرى العاشرة لإعلان أستانة عاصمة للبلاد. وحضر مدفيديف وساكاشفيلي الاحتفالات بالذكرى السنوية العاشرة لأصغر عاصمة بالعالم والتي جعلها رئيس كزاخستان نور سلطان نزارباييف عاصمة لبلاده.

وقال متحدث باسم الكرملين للصحفيين إن مدفيديف لفت انتباه ساكاشفيلي إلى الحاجة إلى الامتناع عن إذكاء التوترات بالمنطقة، وأكد أيضا الحاجة إلى مواصلة المحادثات مع كل الأطراف المعنية. وأضاف أن مدفيديف "شدد على ضرورة إجراء مفاوضات بين كافة الأطراف المعنية".

يذكر أن إقليمي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية انفصلا عن الحكم المركزي لجورجيا في حروب التسعينيات. وهما نقطتا اشتعال باستمرار في التوترات مع موسكو التي تقدم دعما ماليا وقوات حفظ سلام للجيبين.

وشهد الإقليمان خلال الأسبوع الماضي حوادث عسكرية، فقد انفجرت عند حدود أبخازيا ثلاث قنابل أسفرت عن جرح نحو عشرة أشخاص. بينما قتل شخصان بأوسيتيا الجنوبية بحادث قالت عنه القوات الجورجية إن جنودها أطلقوا النار على الانفصاليين دفاعا عن النفس.
 
وقال رئيس الوزراء الجورجي فلاديمير غورغيندزه إن بلاده لا ينبغي أن تستجيب للاستفزازات.

المصدر : وكالات