تصاعد حدة المواجهة بين المعارضة والحكومة بماليزيا
آخر تحديث: 2008/7/5 الساعة 18:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/5 الساعة 18:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/3 هـ

تصاعد حدة المواجهة بين المعارضة والحكومة بماليزيا

إبراهيم اتهم نائب رئيس الوزراء بقتل مترجمة كانت تعمل لديه (رويترز)
 
محمود العدم–كوالالمبور
 
تصاعدت حدة التوتر السياسي في ماليزيا بعد أن اتهمت المعارضة نائب رئيس الوزراء الماليزي بقتل مترجمة كانت تعمل لديه، وسبق ذلك اتهام السلطات لزعيم المعارضة أنور إبراهيم بممارسة اللواط وما رافقه من تدخل دولي في الصراع الداخلي حين اعتبرت الولايات المتحدة أن اتهامات السلطة الماليزية لزعيم المعارضة "سياسية".

وأشعلت الاتهامات التي وجهت لزعيم المعارضة, فتيل أزمة سياسية حادة بين المعارضة والحكومة, وهي الأشد تأثيرا منذ الانتخابات الأخيرة التي جرت في مارس/آذار الماضي, والتي حقق الحزب الحاكم فيها أسوأ نتيجة له منذ عقود.

وتشهد الساحة الماليزية توترا غير مسبوق, في الوقت الذي أعلن فيه أنور إبراهيم عزمه تقديم دلائل تشير إلى تورط نجيب رزاق نائب رئيس الوزراء الماليزي في قتل مترجمة منغولية كانت تعمل لديه.

وقال إبراهيم في مؤتمر صحفي عقده الجمعة "اصبروا.. هذه ليست النهاية, الدلائل سوف تعلن خلال أيام قليلة", وذلك في إجابة عن سؤال حول إعلان محقق مدني خاص أن الشرطة أخفت معلومات تربط نائب رئيس الوزراء بمقتل المترجمة المنغولية.

ومن جانبها اتهمت الحكومة زعيم المعارضة بالوقوف وراء الانتقادات التي وجهتها الولايات المتحدة إلى كوالالمبور على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية توم كيسي والتي أفاد فيها بأن واشنطن تعارض التحقيقات والادعاءات الموجهة ضد زعيم المعارضة في ماليزيا أنور إبراهيم، قائلاً "إنها تخفي هدفاً سياسياً".

واتهم وزير الداخلية الماليزي سيد حامد البار الزعيم المعارض, بأنه يكرر الاتصال بالولايات المتحدة ودول أخرى بهدف طلب المساعدة بعد توجيه الاتهامات له بممارسة اللواط.
 
تراجع محقق
زوجة إبراهيم عرضت صورة تظهر علاقة مسؤولين بمن ادعى على زوجها باللواط (رويترز-أرشيف )
وفي تطور لافت تراجع المحقق الخاص بالا سبرامانيم عن إعلانه القانوني الخميس, الذي قال فيه إن الشرطة أخفت معلومات تشير إلى تورط نائب رئيس الوزراء في مقتل المترجمة المنغولية, وقال في إعلان تراجعه إنه أرغم على هذه التصريحات "وإنها كانت تحت الإكراه".

وقد أثار هذا التراجع ردودا مدوية على الساحة حيث قال عدد من القضاة ورجال القانون إن سبرامانيم قد توجه له تهمة الحنث باليمين إذا لم يقدم أدلة واضحة تفيد بأنه واجه تهديدا حقيقيا يعرضه هو أو أحداً من عائلته لخطر حقيقي. 

وفي إعلان مفاجئ قال نائب رئيس الوزراء إن الشاب الذي اتهم زعيم المعارضة باللواط كان عنده طالبا للمساعدة, وقال نجيب رزاق للصحفيين الخميس "ليست هناك مؤامرة, جاء الشاب لمنزلي ليشكو لي من أن أنور مارس معه اللواط", وهو ما اعتبر رداً على صور عرضتها زوجة إبراهيم لمتهم زوجها مع وزراء ومسؤولين في الحكومة.

وقلل مراقبون من شأن النتائج السلبية لهذه الاتهامات على مسيرة إبراهيم السياسية, حيث أشارت استطلاعات الرأي المحلية إلى أن غالبية الماليزيين ترى أنها مدبرة, إضافة إلى أن زعيم المعارضة أفاد بأن لديه شهوداً يثبتون إنه لم يكن في المكان الذي قال متهمه إنهما مارسا اللواط فيه.
المصدر : الجزيرة

التعليقات