عمال يزيلون أنقاض مبنى أحرق أثناء الاحتجاجات التي تلت إعلان نتيجة الانتخابات (الفرنسية)

رفضت المعارضة في منغوليا نتيجة الانتخابات التشريعية التي جرت الأحد وفاز فيها الحزب الحاكم بالأغلبية في البرلمان وطالبت بإعادة عد الأصوات في عدد من الدوائر الانتخابية.
 
وقال زعيم حزب الديمقراطيين المنغولي المعارض تساخياجين ألبيغدورج "نحتاج إلى إعادة إحصاء الأصوات في 12 دائرة انتخابية على الأقل والتي ربما يكون مرشحونا فازوا فيها".
 
وأعلنت اللجنة الانتخابية الوطنية الخميس فوز الحزب الثوري المنغولي (الشيوعيون السابقون) في الانتخابات بحصوله على 47 مقعدا من أصل 76، بينما حصل الحزب المنغولي الديمقراطي على 26 مقعدا. وفاز بالمقاعد الثلاثة المتبقية مرشح مستقل وحزبان صغيران.
 
واندلعت احتجاجات صاخبة فور إعلان نتيجة الانتخابات، وردد المتظاهرون شعارات تتهم الحكومة بتزوير الانتخابات.
 
وأعلن الرئيس نامبارين إنخبايار حالة الطوارئ لمدة أربعة أيام اعتبارا من الثلاثاء لقمع مثيري الشغب الذين حطموا زجاج نوافذ بعض المباني وأضرموا النار في مقر حزب الشعب المنغولي الثوري الشيوعي الحاكم.

المصدر : وكالات